الرئيس التونسي يشدد على رفع درجة اليقظة وتأمين حدوده مع ليبيا

طالب الرئيس التونسي قيس سعيّد، بضرورة رفع درجة اليقظة والانتباه لتأمين الحدود الليبي في ظل التطورات الأخيرة التي تشهدها الدولة الشقيقة.

جاء ذلك خلال لقاء جمعه بوزير الداخلية التونسي هشام الفوراتي، بقصر قرطاج، أمس الخميس، وتمحور اللقاء حول الوضع الأمني العام بالبلاد وعلى الحدود الشرقية.

وشدد “سعيد” على مزيد رفع درجة اليقظة والانتباه لتأمين الحدود مع الجارة ليبيا في ضوء التطورات الأخيرة التي يعيشها هذا البلد الشقيق.

وأكد وزير الداخلية التونسي، جاهزية الوحدات الأمنية بالتنسيق والتعاون المستمرّ مع المؤسسة العسكرية للتصدّي لكل ما من شأنه أن يهدّد أمن تونس واستقرارها.

وشدد الرئيس التونسي، على ضرورة الحفاظ على الأمن وتطبيق القانون بكلّ صرامة والتصدّي لكلّ أنواع الجريمة والاعتداء على المواطنين وردع كلّ من يتجرأ على الدولة، مطالبا بتحمّل كلّ مؤسسات الدولة المعنيّة، مسؤولياتها لتوفير الحماية للمواطنين وبث الطمأنينة في نفوسهم.

وأبرز وزير الداخلية، أنّ المؤسسة الأمنية بمختلف وحداتها حريصة على القيام بواجبها على النحو الأمثل لتوفير الأمن والحفاظ على سلامة المواطنين، وهي على استعداد دائم للتدخل لفرض سلطة القانون وردع المخالفين بكلّ الطرق والوسائل المتاحة.

مقالات ذات صلة