“النعاس”: التدخل العسكري التركي “رحمة من الله” بنا

وصف الخبير العسكري، محمد النعاس التدخل العسكري التركي لدعم مليشيات “السراج” بأنه “رحمة من الله”، خاصة وأنهم حاليا تحت رحمة المجتمع الدولي، متوقعا أن تسمح “الدول الغربية” في القنوات الخلفية لتركيا بتوجيه ضربات “جراحية” لقوات حفتر، على حد قوله.

وزعم “النعاس” في مداخلة تلفزيونية، عبر فضائية التناصح “الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني”، أن تركيا تستطيع إجبار حفتر على إعلان استسلامه في ظرف 48 ساعة فقط إذا ضربت خطوط إمداده في وادي الربيع، وقصر بن غشير، وترهونة، ووشتاتة بني وليد، بحسب كلامه.

واعتبر “النعاس” أن مؤتمر برلين جاء كرد فعل على ظهور روسيا وتركيا بقوة في المشهد الليبي، وأن داعمي خليفة حفتر نجحوا بتسويق فكرة أنه جزء من المشهد القادم، رغم أن حفتر رفض التوقيع على مخرجات موسكو، كما رفض التسليم بنتائج برلين، وقام برد فعل قوي، وهو تعطيل النفط، وإيقاف الملاحة الجوية في مطار المعيتيقة.

وأوضح أن السؤال الذي يحتاج إلى إجابة حاليا هو: هل تصل الدول المهيمنة على الملف الليبي لمدة تسع سنوات عبر القنوات الخلفية إلى التوافق مع روسيا على حلحلة معينة للأزمة الليبية بمعرفة الأتراك؟ وفقا لمزاعمه.

الوسوم

مقالات ذات صلة