«بن غربية»: قتلنا أعدادا من «مرتزقة سوريين» تعتمد عليهم «قوات حفتر»

زعم الطاهر بن غربية، القائد الميداني بمليشيات “بركان الغضب” أن ما وصفها بـ “قوات حفتر” باتت تعتمد مؤخراً على “المرتزقة السوريين”، مشيرا إلى أنهم تمكنوا أمس الخميس، من قتل وتصفية أعدادٍ من هؤلاء المرتزقة.

واعتبر “بن غربية” في مداخلة هاتفية، مع قناة التناصح “الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني” أن الهدنة مجرد فقاعات إعلامية، حيث لم تتوقف الاشتباكات العنيقة منذ مؤتمر برلين، مدعياً أن قوات الجيش حاولت خرق الهدنة بالتزامن مع انعقاد المؤتمر، لكن قواتهم كانت في جاهزية عالية، وردت على مصادر النيران، وتصدت لمحاولات الهجوم على تمركزاتهم.

ووصف “أمس الخميس” باليوم الجميل جداً مقارنة بالأيام الماضية، مرجعا ذلك إلى تقدم قواتهم باتجاه معسكر حمزة، حتى أصبح منطقة نيران لهم، كما أن مشروع الهضبة “بالكاد” يكون تحت سيطرتهم بالكامل، بحسب كلامه.

واتهم وسائل الإعلام التي ليست في صفهم بأنها تقود حربا مضلله الغرض منها تشتيت أفكار قواتهم، خاصة عندما تركز تلك الوسائل على مصراتة، مشيرا إلى أن قواتهم في منطقتي دوفان وبوقرين مستعدة، وفي جاهزية تامة، وأنهم ملتزمون بالأوامر الصادرة إليهم من غرفة عمليات بركان الغضب، وهم حاليا يقومون فقط بالرد على مصادر النيران، وفقا لكلامه.

الجدير بالذكر أن السراج اعترف في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجود مرتزقة سوريين يقاتلون في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي، وأكد أنه لن يتردد في طلب مساعدة أي طرف لدحر ما أسماه العدوان على طرابلس (عملية تحرير العاصمة من المليشيات المسلحة)

كما أن المرصد السوري لحقوق الإنسان أعلن، الثلاثاء الماضي، عن مقتل 28 من “المرتزقة السوريين” الموالين لتركيا في اشتباكات جنوبي العاصمة الليبية طرابلس.”.

وأكد المرصد السوري، في بيان له، أن تركيا تواصل نقل “المرتزقة السوريين” إلى العاصمة طرابلس، للقتال دفاعا عن حكومة “الوفاق الليبية” ورئيسها فايز السراج.

وكان المرصد السورى لحقوق الإنسان، أعلن في وقت سابق أن طائرة خاصة حملت “إرهابيين” من غازى عنتاب بتركيا إلى إسطنبول في تجاه ليبيا، وأن تلك الطائرات تتوجه على شكل رحلات داخلية وهمية كي لا يتم تقديم أدلة عن الواصلين، وأن عدد الإرهابيين الذين نقلتهم تركيا إلى ليبيا، قد ارتفع إلى أكثر من 3 آلاف و 600 مسلح.

مقالات ذات صلة