غسان سلامة: لا نستطيع اتخاذ قرارات ملزمة في ليبيا لأن هناك تفكك في الإرادة الدولية

قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص إلى ليبيا غسان سلامة، إن الهدنة في ليبيا صامدة بعد مؤتمر برلين الذي احتضنته ألمانيا الأحد الماضي، لكن هناك عدد كبير من الخروقات وصل إلى حوالي 50 خرق للهدنة نحاول معالجتها توثيقها ووقفها أيضا.

وأوضح “سلامة” في لقاء مع قناة “فرانس 24″، بثته أمس الخميس، أن الهدنة مستمرة بين الأطراف الليبية ولكن الأفضل من ذلك تحويلها إلى وقف إطلاق النار، متابعا:” نعمل عليه من خلال اللجنة العسكرية في جنيف لأن وقف إطلاق النار يعد قرارا، يضع من خلال المراقبون آلية لضبطه، ورسم احتياجات المنطقة العازلة، ومستقبل الأسلحة الثقيلة التشكيلات المسلحة بعد قرار الوقف”.

ولفت إلى أن لجنة جنيف ليست لها قرارات ملزمة، مؤكدا أن هذا الأمر صعب لأن هناك تفكك في الإدارة الدولية والقرارات العليا أصبحت نادرة الوجود وحتى أحيانا لا تنفذ، متابعا:” كل ما نريده نحن هو التقاء الإرادة الدولية مع الإرادة المحلية في ليبيا”.

وتابع:” ما استولدناه في مؤتمر برلين ليس حلا للأزمة الليبية بل هو فرصة أو مظلة لهم لكي يتفقوا الآن في المسارات الثلاثة التي وضعناه أمامهم وهم: المسار الاقتصادي والمالي وهو مستمر منذ اجتماع تونس في السادس من يناير الحالي، أما المسار العسكري آمل أن يبدأ في منتصف الأسبوع المقبل بعد أن حصلنا على أسماء الضباط الخمس من قبل الطرفين، حتى نصل إلى المسار الثالث هو الحوار السياسي حتى يبدأ بعد الحوار العسكري بأيام.

ولفت إلى أن هناك سلاح مضاد للطيران وأسلحة متطورة وصلت لليبيا تم رصدها، ونحن نعمل مع الدول الكبرى لوقف ذلك، مرجحا استمرار المعارك في ليبيا، متابعا:” نخشى من وقوع حرب أهلية في ليبيا تصل إلى حرب إقليمية، فعلينا الإسراع نحو المسارات الثلاثة.

مقالات ذات صلة