إخوان الجزائر يدعمون التدخل التركي في ليبيا

يزور الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الجزائر، غدا الأحد، في زيارة عمل تمتد إلى يومين، سيناقش خلالها أردوغان مع نظيره الجزائري عبد المجيد تبون الأوضاع في المنطقة والعلاقات بين البلدين، فيما يحاول إخوان الجزائر جر البلاد إلى دعم التدخل التركي في ليبيا، وتقديم الدعم لحكومة فايز السراج وميليشياتها.

وطالب عبد الرزاق مقري رئيس حزب “حركة مجتمع السلم” الإسلامي في الجزائر والمحسوب على تيار الإخوان، بانضمام بلاده للمحور التركي انطلاقا من ضرورة اختيارها محورا تصطف لـ”عجزها عن مواجهة التحديات وحدها”.

وأوضح في تصريحات متلفزة أن “الخيار الأفضل لها الاتجاه شرقا لا سيما نحو تركيا، مثمنا الزيارة المرتقبة للرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى الجزائر”.

وقال مقري، إن بلاده تتعامل مع الملف الليبي بـ”كفاءة”، مؤكدا دعم حركته المحسوبة على تيار الإخوان “للسياسة الخارجية الرسمية في إدارتها للملف الليبي إلى حد الآن”.

ويشير الموقف الرسمي للجزائر إلى رفض أي تدخل عسكري خارجي في ليبيا، إلا أن تنظيم الإخوان بدأ في إعلان ولائه لأردوغان الداعم الأول لجماعة الإخوان ومشروعها في جميع دول المنطقة.

جدير بالذكر أن حركة مجتمع السلم حضرت مؤتمرا في اسطنبول خلال أكتوبر 2019 يهدف إلى إعادة تقليل خسائر تيارات الإسلام السياسي ومحاولات إعادة تمكين جماعة الإخوان الارهابية بعد سقوطها في مصر والسودان، وعقب الفشل الذريع لمحاولات الإخوان للوصول للسلطة عقب سقوط نظام بوتفليقة.

مقالات ذات صلة