المركز الوطني لمكافحة الأمراض يصدر بيانا بشأن “الكورورنا” في ليبيا

نفى المركز الوطني لمكافحة الأمراض تسجيل أي حالة مرضية لفيروس “الكورونا الجديد 2019” الذي ظهر مؤخرا في الصين، وتسرب لعدة دول أخرى.

وأعلن المركز الوطني في بيان له اليوم السبت، اتخاذه التدابير اللازمة لرفع درجة اليقظة والتأهب لاكتشاف أي حالات اشتباه والتبليغ عنها.

كما يؤكد المركز بأن إ دارة الرصد والإستجابة السريعة التابعة له قد قامت بإتخاذ التدابيراللازمة لرفع درجة اليقظة والتأهب لإكتشاف أي حالات إشتباه والتبليغ عنها من خلال نظام الإنذار المبكر للرصد والشبكة الوطنية للرصد التي تغطي معظم المستشفيات و المرافق الصحية في كل البلديات.

وقال المركز الوطني إنه تواصل مباشرة مع الملحق الصحي بالسفارة الليبية لدى جمهورية الصين للاطلاع على الوضع الراهن والاطمئنان على المرضى الليبيين الموفدين للعلاج هناك، وكذلك الجالية الليبية المقيمة بالصين وتم مناقشة ما يجب اتخاذه من إجراءات وقائية لضمان سلامتهم من خطر انتقال العدوى.

وحث مكتب الرقابة الصحية الدولية بالمركز كل المسافرين المتجهين إلى مناطق ظهر فيها هذا المرض بتجنب الاتصال بالحيوانات أو المنتجات الحيوانية أو التواجد في أسواق تداول الحيوانات وتجنب الاتصال بأشخاص مصابين بأعراض تنفسية حادة، موضحا أنه إذا ظهرت أعراض الإصابة بعدوى تنفسية ينبغي عليهم البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط بالآخرين وطلب الرعاية الصحية الطبية فورا وتقديم المعلومات المتعلقة بالسفر والأعراض المرضية.

واختتم المركز الوطني بيانه برسالة طمأنة لليبيين بأن الوضع في الوقت الحالي لا يشكل خطرا على الصحة العامة، كما أكد رئيس لجنة الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية في جنيف بأنه “من السابق لأوانه اعتبار هذا المرض حالة طوارئ صحية عامة تدعو للقلق الدولي”.

مقالات ذات صلة