بعد مخالفة أردوغان لاتفاق برلين.. الأمم المتحدة: نأسف لانتهاكات حظر التسليح

قالت بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، في إيجاز صحفي اليوم السبت: “تأسف البعثة ا أشد الأسف للانتهاكات الصارخة المستمرة لحظر التسليح في ليبيا، حتى بعد الالتزامات التي تعهدت بها البلدان المعنية في هذا الصدد خلال المؤتمر الدولي المعني بليبيا والذي عُقد في برلين في 19 يناير 2020”.

وقد تعهد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، في البند الخامس من بيان مؤتمر برلين مثل غيره من الرؤساء، بعدم التدخل في ليبيا أو إرسال قوات أو مرتزقة، إلا أنه خالف تعهداته الدولية.

وأمس الجمعة، صرح أردوغان، أن العسكريين الأتراك الذين يجري إرسالهم إلى ليبيا يقومون بدعم وتدريب القوات الموالية لحكومة الوفاق برئاسة فايز السراج، مضيفا، في اعتراف صريح بإرساله قوات، ويأتي ذلك بعد أن توصل الأطراف الدولية التي شاركت في مؤتمر برلين بشأن ليبيا، من بينهم تركيا، إلى اتفاق على احترام حظر إرسال الأسلحة إلى هناك وعدم التدخل في الشؤون الداخلية، عاد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ليخرق التزاماته الدولية، بإرساله المزيد من المرتزقة إلى الأراضي الليبية، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان، الذى كشف أنه بعد أقل من 48 ساعة على مؤتمر برلين، واصلت أنقرة إرسال مرتزقة إلى ليبيا، ليصل عدد من وصلوا إلى طرابلس حتى الآن إلى نحو 2600.

 

مقالات ذات صلة