“محمود شمام” يطالب “الثني” بتطهير “الكرامة” من سياسيي وإعلاميي وعسكريي النظام السابق

طالب رئيس مؤسسة الوسط الإعلامية محمود شمام رئيس الحكومة الليبية عبد الله الثني بتطهير “تيار الكرامة” من سياسيي وإعلاميي وعسكريي النظام السابق.

وكتب شمام المعروف بولائه لقطر تدوينة على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” اليوم السبت، قائلا: “لطمة السيد عبد الله الثني لتيار الجماهيرية الثانية تستحق الثناء، وتشكل مقدمة لعودة الوعي لجزء لا باس به من تيار الكرامة، الذي ركبه بعض المنظرين والإعلاميين والعسكريين لضخ قتلة ومجرمين في المشهد السياسي، وأصبحوا يسيطرون على مفاصل رئيسة في حكومة الثني وحتى في المؤسسة العسكرية والأمنية” على حد ادعائه.

وأضاف شمام المدير السابق لقناة ليبيا الأحرار والمتهم بتلقي أموال قطرية، زاعما: “وينظر هؤلاء للهياكل الحكومة والعسكرية والأمنية كمركبة لإيصالهم إلى قلب طرابلس ثم اللجوء إلى الانقلاب العسكري للاستحواذ على السلطة والانفراد بها”.

وحث الإعلامي المعروف بولائه لقطر رئيس الحكومة الليبية على تنفيذ ما وصفها بـ”خطط الثورة”، مستكملا مزاعمه: “على السيد الثني أن يطهر أولا الحلقات السياسية والإعلامية المحيطة به والتي تحولت إلى غول ينفذ خطط الثورة المضادة لعودة الحالمين بالاستبداد ويغربل الأجهزة الأمنية التي تحول بعض منها على سوط يلسع ظهور المواطنين”.

وقبل أن يختتم شمام تدوينته، وجه تهديدا للنظام السابق: “احذروا مروجي فكر الجماهيرية الاستبدادي فقد سرقوا الوطن 42 عاما وهم يستعدون للسرقة ثانية، من منهم يريد أن يحترم دولة القانون والمؤسسات والتداول السلمي مرحبا به أما المتشبثون بحبال المشانق فمكانهم أمام القضاء”.

"محمود شمام" يطالب "الثني" بتطهير "الكرامة" من سياسيي وإعلاميي وعسكريي النظام السابق 1

وكان الثني قال في لقاء إعلامي أول أمس الخميس مع قناة “سكاي نيوز عربية”، إن معمر القذافي هو سبب ما وصل إليه الحال الآن في البلاد، مشيرا إلى أن السياسة الخارجية للقذافي كانت جيدة، لكنه هو من أوصل الشعب الليبي إلى هذه الحالة من التهميش وعدم وجود بنية تحتية جيدة، ولا صحة ولا تعليم جيدين.

وأضاف رئيس الحكومة الليبية أنهم لا يمانعون تشكيل حكومة وحدة حقيقية لليبيين، مشيرا إلى أن فائز السراج هو من أخل بالمبادئ الدستوري والاتفاق الدولي في الصخيرات بعدما لم يحصل على موافقة البرلمان بتشكيل الحكومة”.

وأشار الثني خلال اللقاء إلى أن المجلس الرئاسي بموجب اتفاق الصخيرات غير شرعي لعدم اكتمال أعضائه، وقال إن “السراج يلتقي زعماء دول لكن القرار لصاحب القوة الحقيقية على الأرض، وهو لا يستطيع تحريك عميد بلدية”.

واعتبر وزير داخلية السراج فتحي باشاغا كلمة الثني خلال المقابلة الإعلامية تحمل دلالات إيجابية، ووجه أمس الجمعة رسالة إلى رئيس وزراء الحكومة الليبية.

وقال باشاغا في تدوينة له على موقع “تويتر”: “سمعت كلاما للثني يُبنى عليه لم نعتد على سماعه ونرحب به، (نحن أخوة ولسنا أعداء كشعب ليبي نشترك في ذات المعاناة)”.

وتابع باشاغا المطلوب مثوله أمام القضاء الليبي بتهمة الخيانة لتورطه في الاتفاقية الأمنية مع تركيا، متسائلا: “فهل يمتلك الإرادة لمواجهة من يحلم بحكم الفرد الأسرة ومن تبعهم جهلا وطمعا؟ نحن نحتكم إلى إرادة الشعب.. أنت لإرادة من ترتهن يا ترى؟”.

مقالات ذات صلة