“الشرق الأوسط”: 4 آلاف مرتزق سوري وصلوا إلى طرابلس منذ إعلان الحظر الجوي

تابعت صحيفة الشرق الأوسط التي تصدر من العاصمة البريطانية لندن، مجريات الأوضاع الليبية ودخول المرتزقة السوريين الموالين لتركيا إلى العاصمة طرابلس استعدادا للقتال ضد الجيش الوطني الليبي.

ونقلت الصحيفة في عددها اليوم السبت عن مصدر بالجيش الوطني ما كشفه عن وصول عدد المرتزقة السوريين الموالين لتركيا خلال اليومين الماضيين، إلى طرابلس عبر مطار معيتيقة الدولي، في تحدٍ من مليشيات فائز السراج للحظر الجوي الذي يفرضه الجيش على استخدام المطار الوحيد العامل في العاصمة.

وقال المصدر، الذي طلب عدم تعريفه للصحيفة: “بعد إعلان الحظر دخل المطار 4 آلاف سوري قادمين على متن رحلات لشركات طيران تابعة للسراج”، موضحا أنه “في ليلة واحدة وصلت أربع رحلات إلى المطار وعلى متنها نحو 800 مقاتل من (المرتزقة)”.

وكان غسان سلامة، رئيس البعثة الأممية، قد اعترف بوصول نحو ألفي مقاتل للمشاركة في القتال إلى جانب ميليشيات السراج في العاصمة طرابلس، ضد قوات الجيش الوطني، وقال في تصريحات تلفزيونية، مساء أول من أمس، إن “الأمم المتحدة رصدت وصول مسلحين من سوريا إلى ليبيا، يتراوح عددهم ما بين ألف إلى ألفين، وجزء منهم موجود في ساحة المعركة”.

ومع ذلك، اعتبر سلامة أن الهدنة في العاصمة طرابلس ما زالت صامدة، لافتا إلى اتصالات مع طرفي القتال لاستمرارها، وترجمتها إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، لكنه أعرب عن خشيته من اندلاع حرب شوارع في العاصمة طرابلس، وتحولها إلى حرب أهلية وخارجية باستخدام الطيران الخارجي، ومضادات له.

وفي نفس السياق، أعلن مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن أن عملية تجنيد مرتزقة سوريا تجري بشكل سري، منوها إلى أن أنقرة تريد إرسال 6 آلاف من المرتزقة للقتال في ليبيا.

ولفت عبد الرحمن إلى أن الحكومة التركية تستقبل المرتزقة، وتعد مع حكومة فائز السراج خط سيرهم إلى ليبيا عن طريق مطار أتاتورك ومطارات في جنوب تركيا، ويتم نقلهم أولا إلى مطارات داخل تركيا.

وتابع مدير المرصد: “الجهات الداعمة لعملية نقل وتجنيد المرتزقة هي حكومة السراج ويقال إن قطر لها دور في ذلك، ولا توجد إرادة دولية لمحاكمة هؤلاء الذين يعملون على تجنيدهم ونقلهم لأن العلاقات الاقتصادية أولوية على حقوق الإنسان في المجتمع الدولي”.

وفي غضون ذلك، يواصل السراج صرف مرتبات المرتزقة السوريين الذين أرسلتهم تركيا إلى طرابلس (ألفان دولار للمرتزق)، واعترف بنفسه في لقاء مع “بي بي سي” البريطانية، بوجودهم في صفوف مليشياته ضد قوات الجيش الوطني الليبي.

مقالات ذات صلة