أوغلو: اليونان تقوض جهود السلام في ليبيا باستقبالها «حفتر»

جدد وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، اتهامه لأثينا بتقويض جهود إرساء السلام في ليبيا، عبر استقبالها قائد الجيش الوطني الليبي المشير خليفة حفتر، قبل انعقاد مؤتمر برلين حول ليبيا الأسبوع الماضي، كما انتقد الرئيس رجب طيب إردوغان اليونان للسبب ذاته.

واعتبر أوغلو أن اليونان وقبرص تغتصبان حقوق الدول المجاورة في المتوسط، من خلال ما وصفه بـ«مزاعم متطرفة»، قائلاً: “إن محاولات الثنائي إضفاء الشرعية على هذه المزاعم عبر استغلال عضويتهما في الاتحاد الأوروبي تلحق الضرر بالسلم والاستقرار الإقليميين”، وفقا لصحيفة «الشرق الأوسط».

وأضاف “ليبيا آخر مثال على ذلك، فمذكرتا التفاهم اللتان وقعناهما مع «حكومة السراج» في مجال التعاون العسكري والأمني، وتحديد مناطق السيادة البحرية، أقلقتا اليونان كثيراً، وبدلاً عن الحوار، أقدمت اليونان على قطع علاقاتها الدبلوماسية مع الحكومة الشرعية”.

وتابع “للأسف هم يتحركون من منطلق عدو عدوي صديقي. وفي الحقيقة، فإن السبب وراء ذلك وجود جهود لفرض مزاعمهم حول مناطق السيادة البحرية على ليبيا أيضاً… فخلال الأعوام السابقة، أصدر اليونانيون رخصاً للتنقيب على النفط والغاز الطبيعي في مناطق بجنوب جزيرة كريت بشكل يغتصب حقوق ومصالح ليبيا. وأمام هذا الوضع، وقعت حكومة السراج مذكرة تفاهم معنا لحماية حقوقها في البحر المتوسط”.

وفي غضون لك، اتهمت تركيا جارتها اليونان بعدم الاستجابة لدعوات حل أزمة جزر بحر إيجه المتنازع عليها بين البلدين عبر المفاوضات، وذلك في أحدث تصعيد لهذه الأزمة المزمنة.

وتعارض اليونان أنشطة تركيا للتنقيب عن النفط والغاز في شرق البحر المتوسط قبالة سواحل قبرص، وأعلنت معارضتها مذكرة التفاهم الموقعة في 27 نوفمبر الماضي بين تركيا وحكومة الوفاق الوطني الليبية برئاسة فائز السراج لتحديد مناطق السيادة في البحر المتوسط، وتؤكد بطلانها، وأنها تنتهك قانون البحار الدولي. وفي المقابل، أكد رئيس الحكومة اليونانية كيرياكوس ميتسوتاكيس أن الاتحاد الأوروبي لن يوافق على أي حل في ليبيا ما لم يلغَ هذا الاتفاق مع تركيا.

مقالات ذات صلة