عبد المالك المدني: نتحرك وفق خطط عسكرية استراتيجية ولن نرضى بتمركزاتنا الحالية

اعتبر عبد المالك المدني، الناطق باسم المكتب الإعلامي لما يسمى «عملية بركان الغضب»، الحديث عن الهدنة في هذه اللحظات جزءا من الهراء، مشيرا إلى أن «المليشيات المنقلبة على الشرعية» والتي تترأسها «الفاغنر والجنجويد وحركات التحرر السودانية»، تنفذ العديد من الهجمات وتستهدف المدنيين وكذلك محاور القتال.

وزعم المدني، في مداخلة هاتفية بقناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، أن «قوات بركان الغضب» تدافع عن نفسها وتحافظ على تمركزاتها وترد على اعتداءات هذه المليشيات وفقا لقاعدة لكل فعل رد فعل، لافتا إلى أن مدفعيتهم الثقيلة كان لها دور كبير جدا في استهداف «مليشيات حفتر»، حيث تمكنت من تدمير أكثر من 6 آليات واستهدفت عددا من تجمعاتهم في محور صلاح الدين وبالقرب من مثلث القيو بوادي الربيع، على حد قوله.

وكشف أنهم في «عملية بركان الغضب» لن يرضوا بتمركزاتهم الحالية وسوف تكون لهم تقدمات في الأيام القادمة لتغيير هذه التمركزات في الخطوط الأمامية، موضحا أنهم يتحركون تحت خطط عسكرية استراتيجية وينتظرون التعليمات من غرف العمليات وأمراء المحاور.

وكان اللواء المبروك الغزوي، آمر مجموعة عمليات المنطقة الغربية بالقيادة العامة، قد أكد الأسبوع الماضي، أن المليشيات السورية والليبية الموالية لتركيا في جنوب طرابلس خرقت الهدنة مجددًا، مضيفا في تصريح صحفي “هذا الخرق بمثابة إشارة رفض واضحة منها لمخرجات برلين التي تمنع المليشيات السورية وجيش المعتوه التركي من التواجد في ليبيا”.

وكانت مجموعات من المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج رئيس حكومة الوفاق، قد اخترقت في وقت سابق، الهدنة التي أعلنها الجيش الوطني الليبي، لوقف جميع العمليات العسكرية في محاور القتال في العاصمة طرابلس، وشارك عناصر من المرتزقة السوريين مجموعات المليشيات المسلحة في خرق الهدنة، وذلك عن طريق استهداف عدد من تمركزات الوحدات العسكرية التابعة للقوات المسلحة الليبية بقصف مدفعي في محور طريق المطار بالعاصمة طرابلس.

وفي 11 يناير الجاري، أعلنت القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، وقف إطلاق النار لغرفة العمليات العسكرية في جميع محاور القتال بالمنطقة الغربية بدءا من أول ساعات الأحد الموافق 12 يناير الجاري، وقد أكد وقتها اللواء المبروك الغزوي، في أول أيام إعلان وقف إطلاق النار أن ميليشيات الوفاق خرقت الهدنة منذ إعلانها.

مقالات ذات صلة