«المرتزقة السوريون»: تركيا أخبرتنا أن «حفتر» يكره «الشعب السني»

بينما تقصف القوات السورية والروسية ريفي إدلب وحلب، فإن الآلاف من المرتزقة السوريون، التابعين للجيش السوري الحر المدعوم من تركيا، والذين يفترض أنهم يدافعون عن هذه المناطق في سوريا، يتواجدون بدلاً من ذلك في ليبيا. لقد تم نقلهم إلى طرابلس بواسطة تركيا، بناءً على طلب من حكومة السراج، للقتال إلى جانب عدد لا يحصى من الجماعات الإسلامية التي تحتل المدينة الرئيسية، وتواجه الجيش الوطني الليبي المتقدم، بقيادة المشير خليفة حفتر.

تركيا أخبرت المرتزقة السوريين أنهم يحاربون الجنود الروس في ليبيا

وأكد تقرير لموقع «إنفستيغيتف جورنال» البريطاني، رصدته وترجمته «الساعة 24»، أنه وفقًا لسليمان محمد، المرتزق السوري البالغ من العمر 21 عامًا من كفر نابل، وهي بلدة في ريف إدلب، فإن عناصر الجيش السوري الحر في طرابلس لديهم دوافع كافية للقتال في ليبيا وقال سليمان: “هناك جنود روس هنا، أكد الأتراك هذا لنا. لن أؤذي ليبيًا هنا. ولكن إذا وجدت روسيًا، فسوف أضع عصا في مؤخرته”.

وأوضح محمد أنه لم يشهد الكثير من القتال، ولكنه وعد بأن تبدأ عملية كبيرة في القريب العاجل، مضيفا “بمساعدة القوات التركية ومعداتها، سنهزم الروس”. وعندما سئل عن الجنرال حفتر والجيش الوطني الليبي، أجاب سليمان دون تردد: “حفتر يكره الشعب السني”. وعندما علم أن حفتر، مثله مثل الغالبية العظمى من الليبيين، سنيون، أضاف قائلاً: “أعني أنه يكره السنة. إنه سني بالاسم فقط”.

وتابع “الأمريكيين يقفون إلى جانب تركيا وحكومة السراج”. وعندما سئل لماذا يعتقد أن هذا صحيح، قال مرة أخرى: “لقد أخبرتنا تركيا” (لم يكن سليمان على علم بأن الرئيس دونالد ترامب أشاد بحفتر في مكالمة هاتفية مع الجنرال نفسه العام الماضي).

تركيا انتهكت الهدنة

وأخبر حسن خالد، وهو مصدر في الجيش السوري الحر في مدينة عفرين السورية، موقع «إنفستيغيتف جورنال» أن القوات التركية تلجأ إلى الأكاذيب لإبقاء السوريين الذين يقاتلون في ليبيا هادئين ومتحمسين. بالطبع لا يوجد جنود روس هناك. فإذا أخبرهم الأتراك أن هناك قوات روسية في ليبيا، وأن الجيش السوري الحر سيحاربهم، فإنهم سيعتقدون أنهم يقاتلون العدو نفسه الذي يدمر مدنهم في سوريا. لكن بالطبع، هذه كذبة وليبيا ليست سوريا. لكن هؤلاء المرتزقة يصدقون ما تخبرهم به تركيا”.

وأشار الموقع إلى أنه في أعقاب محادثات السلام التي قادتها ألمانيا بين حكومة السراج والجيش الوطني الليبي، وشركائهم الأجانب في برلين الشهر الماضي، تم التوصل إلى وقف هش لإطلاق النار بين الخصمين. لكن في 28 يناير الماضي، وصلت سفينة تركية تحمل مركبات عسكرية وأسلحة إلى ميناء طرابلس، منتهكة بذلك اتفاقية وقف إطلاق النار والحظر المفروض من قبل الأمم المتحدة على الأسلحة.

المرتزقة يقاتلون في ليبيا بأسلحة تركية يرونها لأول مرة

وأرسل عبد الرحمن، المرتزق السوري البالغ من العمر 26 عامًا من فصيل السلطان مراد، صورة لبندقية JMK Bora-12 ، وهي بندقية قنص تركية الصنع يقول إنها كانت جزءًا من شحنة الأسلحة التركية.

وعندما سئل عما إذا كان يعتبر السلاح التركي الصنع عالي الجودة، ضحك عيسى عباس، أحد قادة الجيش السوري الحر المتمركز في ريف حلب، وقال “لا أعرف”. “المرة الوحيدة التي يرى فيها الجيش السوري الحر أسلحة كهذه في الأفلام، أو في البوبجي (لعبة ساحة المعركة على الإنترنت). لم نر هذا السلاح في سوريا “.

رواتب ضخمة تمنحها تركيا للمرتزقة

بالإضافة إلى دعم حكومة السراج بشحنات الأسلحة، واصلت تركيا إرسال المرتزقة السوريين إلى طرابلس. حيث يعبر المسلحون السوريون الحدود إلى تركيا ويمكثون لفترة قصيرة في نقاط عسكرية بالقرب من مدينة غازي عنتاب التركية أو في أنقرة. ويتم إرسالهم إلى اسطنبول عبر طائرة عسكرية تركية، حيث يتم نقلهم إلى الطائرات التجارية الليبية للسفر إلى طرابلس. (في وقت كتابة هذا التقرير، قال مصدر في الجيش السوري الحر في عفرين إن حوالي 100 سوري كانوا في اسطنبول، حيث سيستقلون قريبًا رحلة إلى طرابلس.)

على الرغم من راتب شهري قدره 2000 دولار أو أكثر، ومزايا إضافية، مثل الجنسية التركية لأي مقاتل يبقى في ليبيا لمدة ستة أشهر، واجهت تركيا مشكلات في تجنيد أكبر عدد ممكن من المرتزقة السوريين. فوفقًا لعيسى عباس، أبلغت القوات التركية في الأسبوع الماضي فصائل اللواء التاسع من فصائل الجيش السوري الحر المتمركزة في نقاط في جميع أنحاء الريف الجنوبي من حلب بأنهم سيُتركون لوحدهم، دون دعم تركي، لصد هجمات الحكومة السورية والقوات الجوية الروسية الوشيكة على منطقة. احتجاجًا على ذلك، هدد قادة هذه الفصائل بالتوقف عن السماح لمقاتليهم بالانضمام إلى القتال في ليبيا. وقال عباس: “لكن هذا انتهى سريعا، لأن تركيا هددت بالتوقف عن دفع أي رواتب”.

مكافآت سخية وحشيش

وفقًا لحسن خالد، بعد التقارير عن احتجاز المرتزقة السوريين في المعسكرات لعدة أيام عند وصولهم إلى طرابلس، عدل أعضاء آخرون في الجيش السوري الحر عن فكرة المجيء إلى ليبيا. ومن جهتها شجعت القوات التركية المقاتلين السوريين في طرابلس على محاولة إقناع أصدقائهم في سوريا بالتفكير في الرحلة إلى ليبيا، ووعدت بالمرتزقة بمكافأة عن كل فرد إذا نجحوا في تجنيدهم.

أرسل أحمد إبراهيم، وهو مقاتل يبلغ من العمر 23 عامًا من فصيل السلطان مراد، في الأسبوع الماضي مقطع فيديو للفيلا التي كان يسكن بها مع عدة مقاتلين آخرين، قائلا: “هذا هو المنزل الجديد” ، وأضاف احمد وهو يتجول حول ما كان يبدو غرفة نوم طفل. “كل شيء في ليبيا رائع”. أوقف أحمد كاميرته مؤقتًا على علبة سجائر كينت. وأضاف لاحقًا: “لقد سمحوا لنا بتدخين الحشيش هنا”.

أدلى سليمان محمد بتصريحات مماثلة. “إنهم يدخنون الحشيش كسجائر، وأمضي كل اليوم في مزاج عالي وأضحك. وقال سليمان: “من المتوقع أن أكون في الخطوط الأمامية غداً، لكنني سأكون في مزاج عالي للغاية”.

المرتزقة لا يغادرون المعسكرات دون مرافق ليبي

قال جميع المرتزقة السوريين الستة الذين أجرت معهم موقع ” إنفستيغيتف جورنال” مقابلات، إنه في حين أنهم حصلوا على مزيد من الحرية بعد السماح لهم بمغادرة مخيم الاستقبال، لكنهم ظلوا محدودين للغاية في أنشطتهم اليومية. لم يُسمح لأي منهم بمغادرة مساكنهم دون مرافق ليبي. كما اقتصر وصولهم إلى الإنترنت لبضع ساعات في اليوم.

وعندما سئل عما إذا كان يفضل البقاء في سوريا، كي يقاتل من أجل الدفاع عن إدلب، فكر محمد للحظة. “بالتأكيد، أتمنى لو كنت هناك، قليلاً. قلبي هناك. لكن هذا لا يهم. يقوم القادة في الجيش السوري الحر، ببيع القضية و(المغادرة). لذلك يجب أنا أفعل ذلك أيضًا”.

الوسوم

مقالات ذات صلة