«الراجحي»: «مرتزقة حفتر» يمارسون الاتجار بالبشر وتهريب الوقود والسلاح والمخدرات

قال عبدالسلام الراجحي، الذي اعتادت قنوات الإخوان تقديمه على أنه محلل سياسي، إن “المرتزقة السودانيين، الذين جلبهم “حفتر” يمارسون الاتجار بالبشر، والهجرة غير الشرعية، وتهريب المخدرات والسلاح، كما يقومون بتهريب الوقود والسيارات من ليبيا إلى بلدهم السودان، مشيرا إلى أن هذه المجموعات كانت مترددة في الذهاب إلى العاصمة لأنها كانت تريد المشاركة في ثورة إسقاط البشير، من جهة، ولم تتعود على حرب المدن من جهة ثانية، بحسب مزاعمه.

وأدعى “الراجحي” في مداخلة تلفزيونية عبر “قناة ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا، وتعدّ أحد الأبواق الإخوانية، أن “حفتر” اجتمع  بقادة هذه المجموعات، بعد “تحرير غريان” وعرض عليهم أموالا مضاعفة، وإطلاق يدهم في جنوب العاصمة وأخذ ما يشاؤون من الممتلكات الخاصة والعامة، وفقا لكلامه.

وطالب أهالي بني وليد بأن يكون لهم موقف من الأرتال التي تعبر منطقتهم نحو محاور القتال، قائلا: رسالتي إلى بني وليد، وأنا أعرف أن من بينهم أناس مجاهدة وشريفة، أن المناطق التي يقوم المرتزقة السودانيين، بسرقتها في جنوب العاصمة، جزء أصيل من قاطنيها تعود أصولهم إلى قبائل ورفلة، يعني أنتم فتحتم ممرا لقتل أبناء عمومتكم في طرابلس، فيا أحفاد عبدالنبي بلخير “ديروا” موقف لإيقاف أرتال المرتزقة السودانيين، على حد مزاعمه.

وانتقد بشدة أهل برقة والقبائل على خروجهم في مظاهرات رفض للغزو التركي، متهما إياهم بأنهم هم من بدأ بإدخال المرتزقة السودانيين والسوريين والفاغنر الروسية، وأنهم طلبوا الدعم من تركيا لإخراج هؤلاء المرتزقة بل أنهم سيقبلون دعم أي دولة ثانية دون تردد.

الوسوم

مقالات ذات صلة