أمسية حب في سيرة «حش» خلال حفل تأبينه

احتضنت قاعة الجامعة الدولية للعلوم الطبية ببنغازي، حفل تأبين للفنان الراحل رجب إسماعيل مازق الملقب بـ«حش»، وهو من الرعيل الأول للفن في ليبيا.

وشارك في حفل التأبين، الذي نظمته الهيئة العامة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني، بالتعاون مع صندوق الضمان الاجتماعي، مساء أمس الاثنين، عدد من أعضاء مجلس النواب، ورئيس أركان القوات البحرية اللواء فرج المهدوي، إلى جانب عديد من الفنانين والأدباء والكتّاب والمهتمين بشأن الثقافي والفني، وأقارب وأصدقاء الراحل.

وشهدت الاحتفالية، عرض شريط مرئي يتحدث عن سيرة الراحل رجب إسماعيل مازق الذاتية، إلى جانب تقديم فرقة الزمن الجميل وصلة غنائية، وتخلل الحفل إلقاء العديد من الكلمات التي أشادت بدور الفنان الراحل رجب إسماعيل مازق خلال المسيرة الطويلة للفن، حيث كان له دور مهم استطاع من خلال الشاشة الصغيرة، أن يُساهم في الارتقاء بالإنسان.

وفي ختام حفل التأبين، تم تكريم أسرة الراحل رجب إسماعيل مازق، بتقديم دروع الوفاء من قبل هيأة الإعلام والثقافة والمجتمع المدني، وغرفة التجارة والصناعة والزراعة بنغازي، وصندوق الضمان الاجتماعي، والمسرح الشعبي، ونقابة الفنانين بنغازي.

سيرة الـ«حش»

الراحل رجب إسماعيل مازق “حش”؛ هو من أفضل الممثلين الليبيين الذين عرفهم المسرح والتلفزيون، واشتهر بالتزامه وحرصه على النهوض بالفن، وله الكثير من البرامج الإذاعية المسموعة التي حرص الناس على متابعتها وأضافت الجديد إليهم.

وهو من مواليد عام 1940 م، موظف بصندوق الضمان الاجتماعي، وكان له دور فعّال وإنساني من خلال عمله بالصندوق، إلى جانب أدواره البارزة في عدة مسلسلات، أبرزها: مكتب مفتوح، ومن القاتل والضباب وغيرها.

كما للراحل عديد من البرامج والأعمال الفنية، من مسلسلات مرئية ومسموعة ومسرحيات محلية وعربية، أشهرها السلطان الحائر في سبيل الحرية، ومكتب مفتوح، الفيل يا ملك الزمان، السؤال المعتقل، والمعجزة، وطائر الحمام.

مقالات ذات صلة