الرئيس الموريتاني: أزمة ليبيا تغذي الإرهاب وتشكل مصدر قلق لدول الساحل

شدد الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، الثلاثاء، على ضرورة إيجاد حل سريع للأزمة الليبية، لافتا إلى أن أزمة ذلك البلد تغذي الإرهاب وتشكل مصدر قلق كبير لدول الساحل.

وقال الغزواني، خلال القمة السادسة لدول الساحل الافريقي التي انطلقت اليوم في نواكشوط، إن الحالة الأمنية الراهنة في ليبيا تشكل بيئة ملائمة للجماعات الإرهابية تمكنها من الحصول على السلاح.

وأكد دعم دول الساحل للجنة الأفريقية لحل الأزمة الليبية وجهودها الرامية إلى عقد مؤتمر حول ليبيا يشارك فيه الاتحاد الأفريقي.

وحذر من التدخلات الخارجية في الصراع الليبي لأنها تؤجج الوضع الأمني وتعقد جهود استعادة هذا البلد الشقيق لاستقراره وأمنه.

وأعرب عن عزم دول الساحل الشديد على رفع تحدي الإرهاب وانعدام الأمن والتنمية معولة على دعم الشركاء والاصدقاء، مشددا على مضي دول الساحل في تضافر الجهود وتنسيق العمل من أجل رفع دول الساحل للتحديات الامنية المتمثلة في الارهاب وتحديات الفقر والتهميش والحرمان وانعدام التنمية .

وانطلقت بموريتانيا في وقت سابق قمة لتجمع بلدان الساحل الأفريقي الخمسة؛ لوضع خطة عمل متعددة الأبعاد لمواجهة تزايد العمليات الإرهابية مؤخراً.

وتمثل قمة نواكشوط السادسة لبلدان التجمع، الذي يهدف منذ تأسيسه بموريتانيا عام 2014، لتنسيق الجهود المشتركة لمواجهة الإرهاب، وتشكيل إطار إقليمي للتعاون في المجال التنموي.

وتأسست مجموعة دول الخمس في الساحل الأفريقي، في فبراير/شباط 2014؛ حين أعلنت موريتانيا وتشاد ومالي وبوركينافاسو والنيجر في ختام قمة عقدت في نواكشوط، إنشاء هذا التجمع لـ”تنسيق ومتابعة التعاون الإقليمي”، خاصة في مجال مكافحة الإرهاب في المنطقة.

مقالات ذات صلة