“السني”: لا يجب وضع جميع “المليشيات” المسلحة في سلة واحدة

اعترف مندوب حكومة فائز السراج في الأمم المتحدة طاهر السني بتدفق السلاح إلى المليشيات المسلحة داخل ليبيا.

وقال السني في لقاء مع قناة “بي بي سي” إنه لا يجب وضع جميع التشكيلات المسلحة في ليبيا في سلة واحدة، مشيرا إلى أن “التشكيلات المسلحة” تمثل تحديا في كل ليبيا.

وزعم “مندوب السراج” قائلا: “قمنا بحل ودمج العديد منهم، والموضوع يحتاج إلى وقت، والطريق طويل، وهناك تحديات وخروقات تحدث في كل ليبيا، والحل ليس عسكريا”.

وادعى السني أن الاتفاق الموقع بين فائز السراج والرئيس التركي رجب طيب أردوغان في نوفمبر الماضي حق شرعي لـ”الوفاق”، متابعا: “سنستمر في وضع إستراتيجية مع أي دولة أو كيان نعتبره مفيدًا للأمة الليبية دون تدخل”.

وواصل “مندوب السراج” ادعاءاته قائلا: “الوفاق” أصرت على إجراء إصلاحات كبيرة في مجلس الأمن الدولي بسبب الخلافات حول الملف الليبي.

جدير بالذكر أن أزمة اندلعت بين المليشيات المسلحة التابعة للسراج، برزت علانية بعد هجوم وزير داخلية السراج فتحي باشاغا في مؤتمر صحفي أول من أمس الأحد على مليشيا “النواصي” وزعم سعيه إلى تفكيك المليشيات.

وردت عناصر من مليشيات النواصي برسائل تهديد نشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي ونعتوه بالجبن والاحتماء في المرتزقة السوريين.

وجدد باشاغا المدعوم من مليشيات مصراتة أمس الاثنين هجومه على “النواصي” وذكر أن سجلها التاريخي مليء بالفساد، رغم دفاعه عنها سابقا وإقراره في خطاب رسمي إلى الأمم المتحدة أنها إحدى أجهزة ما أسماها وزارته.

وعلى إثر ذلك أعلنت مليشيا تدعى “ثوار طرابلس محور عين زارة” تحالفها مع مليشيا “النواصي” ضد باشاغا.

مقالات ذات صلة