«القايد»: لم نتوصل لاتفاق عسكري لرفض «حفتر» الانسحاب من جنوب طرابلس

قال ناصر القايد، مدير ما يعرف بـ”إدارة الشئون المعنوية بالمنطقة الوسطى”، التابعة لـ”حكومة السراج”، إن العسكرية “5 +5” لم تتوصل إلى أي اتفاق في المسار العسكري، الذي ترعاه الأمم المتحدة في جنيف.

أضاف ناصر القايد، في تصريحات لقناة “ليبيا بانوراما”، الذراع الإعلامية لـ”حزب العدالة والبناء” التابع لـ”الإخوان المسلمين” في ليبيا، مساء اليوم الثلاثاء: “اللجنة العسكرية لم تتوصل إلى أي اتفاق، ولا تقدم في المسار العسكري، بعد رفض ممثلي حفتر شرط انسحاب مليشياته من جنوب طرابلس وعودة النازحين إلى بيوتهم” على حد قوله.

تصريحات “القايد” جاءت بعدما أكدت مقررة مجلس النواب، صباح جمعة الحاج، في تصريحات صحفية، اليوم الثلاثاء، عودة وفد مجلس النواب والمستقلين التابعين له، بعد تعليق المجلس مشاركته في المسار السياسي، الذي كان من المقرر انطلاقه غدًا الأربعاء في جنيف.

وكانت صباح الحاج أكدت أمس، الإثنين، التواصل مع أعضاء لجنة الحوار السياسي الموجودين في جنيف، بخصوص تعليق المجلس مشاركته وضرورة عودتهم إلى ليبيا، مشددة على أن المجلس يتمسك بضمان مشاركة الـ13 عضوا الموجودين في جنيف والممثلين لجميع الدوائر، فضلا عن تمثيل المرأة بالحوار.

وقرر المجلس تعليق مشاركته في المسار السياسي بحوار جنيف، وذلك لـ«تدخل بعثة الأمم المتحدة في اختيارات المجلس للأسماء المشاركة في الحوار» حسب النائب الثاني لرئيس مجلس النواب، احميد حومة، الذي طالب الأعضاء الذين سافروا إلى جنيف بالعودة إلى ليبيا.

والمسار السياسي للحوار الليبي يضم 13 ممثلا عن مجلس النواب و13 ممثلا عن “مجلس الدولة الاستشاري” الذي علق هو الأخر مشاركته، بجانب شخصيات أخرى تلقت دعوة من مبعوث الأمم المتحدة رئيس بعثتها للدعم في ليبيا، غسان سلامة.

مقالات ذات صلة