«النواصي»: أخبرنا «باشاغا» بأن زيارته لـ«عين زارة» مرفوضة وتصرفه «غير مسئول»

قالت ما تعرف بـ”القوة الثامنة – النواصي”، إحدى المليشيات التابعة لـ”حكومة الوفاق”، إن “قوات النواصي” في “محور عين زارة” منعت فتحي باشاغا وزير داخلية “حكومة الوفاق” من زيارة “المحور”، بسبب تصريحاته الأخيرة التي هاجم فيها المليشيا.

أضافت “القوة الثامنة – النواصي” على حسابها بـ”فيسبوك” اليوم الثلاثاء، أن “آمر المحور نصح مكتب باشاغا بإلغاء الزيارة نظرًا لحالة الإحتقان التي تسود قوات “النواصي وثوار طرابلس وباب تاجوراء، ولكن وزير الداخلية أصر على الإستمرار مما إضطر قوات المحور إلى إغلاق طريق “عين زارة الرئيسي” ومنع موكب الوزير من المرور”، واصفةً محاولة “باشاغا” زيارة “المحور” بـ”التصرف غير المسئول”، مبررة ذلك بكونه “كاد أن يؤدي إلى شق صفوف قوات بركان الغضب وخلق فتنة نحن في غنى عنها وفي هذا التوقيت بالذات” على حد قولها.

واندلعت أزمة بين المليشيات المسلحة التابعة للسراج، برزت علانية بعد هجوم وزير داخلية السراج فتحي باشاغا في مؤتمر صحفي أول من أمس الأحد على مليشيا “النواصي” وزعم سعيه إلى تفكيك وحل المليشيات.

وردت عناصر من مليشيات النواصي برسائل تهديد نشرتها على وسائل التواصل الاجتماعي ونعتوه بالجبن والاحتماء في المرتزقة السوريين.

وجدد باشاغا المدعوم من مليشيات مصراتة أمس الاثنين هجومه على “النواصي” وذكر أن سجلها التاريخي مليء بالفساد، رغم دفاعه عنها سابقا وإقراره في خطاب رسمي إلى الأمم المتحدة أنها إحدى أجهزة ما أسماها وزارته.

وعلى إثر ذلك أعلنت مليشيا تدعى “ثوار طرابلس محور عين زارة” تحالفها مع مليشيا “النواصي” ضد “باشاغا”.

مقالات ذات صلة