«السراج» لـ«الأناضول»: من حقنا التحالف مع تركيا لصد «قوات حفتر» وتحقيق الدولة المدنية

دافع فائز السراج، رئيس حكومة الوفاق، عن التدخل التركي في ليبيا، قائلًا: إن “تعاون طرابلس مع أنقرة حق شرعي لها، وواجب سيادي لحماية مواطنيهم من المعتدين”، على حد زعمه.

وأضاف «السراج»، في تصريح لوكالة «الأناضول» التركية، على هامش مشاركته في أعمال الدورة الـ 43 لمجلس حقوق الإنسان في جنيف، أن “حكومة الوفاق، خاطبت عدة الولايات المتحدة الأمريكية، والمملكة المتحدة، وإيطاليا وتركيا، لمساعدتها في صد هجوم قوات حفتر وتركيا هي التي استجابت لنا”.

واعتبر «السراج»، أن توقيع مذكرة التفاهم الأمنية والعسكرية المبرمة بين ليبيا وتركيا، “حق شرعي لحكومة الوفاق، وواجب سيادي تجاه شعبنا، ونحن ندافع عنه ضد هذا الاعتداء”.

وتعليقًا على مصير محادثات اللجنة العسكرية (5+5) بجنيف،  قال «السراج» “محادثات اللجنة العسكرية (5+5) بجنيف، مستمرة، بالتأكيد المشوار مازال طويلا”، مضيفًا “نحن دعاة سلام، ولم نطلب هذه الحرب، التي خضنها دفاعا عن أنفسنا، وعن أهلنا وعن منازلنا، وهدفنا الوصول إلى دولة مدنية ديمقراطية”، على زعمه.

وحول المباحثات الهادفة لتحقيق سلام ووقف إطلاق نار دائم في بلاده، قال السرّاج، “للأسف نحن لم نجد شريك معنا طيلة السنوات الماضية، على أمل أن يحدث هناك إنجاز وتقدم في هذا المسار، وتقف هذه الحرب، لأن هذه الحرب بالنسبة لليبيين، ليس هناك رابح فيها، الجميع خاسر.”

مقالات ذات صلة