الشاطر: «العالم الحر» يريد إجبارنا على الاستسلام لـ«حكم ديكتاتوري»

زعم عبد الرحمن الشاطر عضو مجلس الدولة الاستشاري، أن ما أسماه بـ«العالم الحر» يريد إجبارهم على الاستسلام لما وصفه بـ«حكم ديكتاتوري».

وتساءل الشاطر، في تغريدة له، عبر حسابه الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» “لماذا يصر العالم الحر بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا على جرنا للاستسلام لحكم دكتاتوري وهو ضد مبادئهم الأساسية”، بحسب تعبيره.

وتابع “هناك طريق أقصر ينهي «سفك الدماء» ويضيف للمجتمع الدولي «دولة واعدة» وفق معايير العصر ألا وهو مساعدتنا في دستور يعزز حكم القانون لا «طاغوت»”، وفقا لقوله.

وكان الشاطر، قد قال أمس في تغريدة له: “إن المبعوث الأممي غسان سلامة، وقع أخيرا في الفخ الذي نصبه ومرره عبر مؤتمر برلين لإنهاء ثورة فبراير بتمكين «حفتر»، فالمسار العسكري فشل والمسار السياسي توقف بناء على هذا الفشل ومخرجات برلين في سلة المهملات ولم يبق أمام غسان سلامة إلا أن يصرح بفشله وينسحب كما وعد” بحسب تعبيره.

كما انتقد عضو الاستشاري، في تغريدة سابقة، تسمية التدخل العسكري التركي بـ«الغزو التركي» من جانب أحد المثقفين، معرباً عن “صدمة مؤلمة” تعرض لها جراء سماعه ذلك.

وقال: “عندما تسمع حقوقي كان أحد رموز ثورة فبراير في أشهرها الأولى وهو يتحدث الآن في الفضائيات حول ما يسميه الغزو التركي ويمجد «جيشا» لا يملك إلا الاسم ومن يخطط ويقود معاركه ضباط ليسوا منا ومن يحارب معاركه مرتزقة من ملل مختلفة فإنك تصاب بالصدمة المؤلمة”.

ودرج الشاطر، أكثر من مرة في تصريحات سابقة على الدفاع عن الوجود العسكري التركي في ليبيا، معتبرًا أنه وجوداً شرعياً، كما دافع عما أسماه «حق حكومة السراج» في الاستعانة بأي جهة، في حربها على «قوات حفتر» في إشارة إلى الجيش الوطني الليبي.

مقالات ذات صلة