«الفاضلي»: الحل في عودة المؤتمر الوطني لمدة «أسبوع» لتسليم السلطة إلى مؤسسات أو أشخاص

وصف الكاتب والأستاذ الجامعي فتحي الفاضلي، حكومة السراج بـ «الحائرة» لأنها تشعر أن الأمم المتحدة ممثلة في البعثة الأممية لدى ليبيا هي داعمة لها على اعتبار أن شرعيتها مستمدة منها، وبالمقابل تعتبر البعثة تهدد وجود الحكومة، مشيرًا إلى أن الحل يكمن في عودة الوفاق إلى مؤسسات الليبيين والوطن وعندها تستطيع أن تكسب ورقتين وتتيح الفرصة لثوار 17 فبراير ودعاة الدولة المدنية لأن يرفعوا صوتهم بقوة في وجه المجتمع الدولي قائلين إذا أردتم طرد حكومة الوفاق فنحن ندعم عودة المؤتمر الوطني العام.

وأضاف «الفاضلي»، خلال مداخلة تلفزيونية مع قناة “التناصح” الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، والتي تبث من تركيا، أنه مع عودة المؤتمر الوطني العام لمدة أسبوع حتى يسلموا السلطة لجسم يتم تحديده وعند إذ يصبح الحل ليبيًا ليبيًا، مشيرًا إلى أن المؤتمر الوطني يمثل الشرعية الأساسية وأن عودته لمدة أسبوع أو أسبوعين، ضروري، وأنه بالإمكان أيضًا قيام مجلس الدولة بهذا الدور على اعتبار أن أعضائه هم أعضاء في المؤتمر الوطني العام.

وحث «الفاضلي»، مجلس الدولة على أن يعلن عن انتهاء الصخيرات وأنه سيسلم السلطة إلى مؤسسات أو أشخاص أو يقوم بمعادلة ثانية يتفق عليها الليبيون بحيث يصبح تسليم السلطة شرعي ومدني وقانوني ولا أحد في العالم حينئذ سيخالفهم وبالإمكان محاججة مجلس الأمن والعالم.

وطالب المجلس الرئاسي بأن يخرج إلى الناس بشفافية ويجيب عن سؤال لماذا لم يضع وزير دفاع ورئيس أركان، لافتًا إلى أنهم ليسوا دمويين ولكن خير وسيلة للدفاع هي الهجوم.

واعتبر «الفاضلي»، أن الصراع الدائر الآن في إدلب السورية سينعكس إيجابًا على ليبيا لأن تركيا لن تسمح لنفسها فقد حدودها مع سوريا خاصة بعد أن خدعتها روسيا، الأمر الذي سيجعل من تركيا تلقي بثقلها في ليبيا من أجل جعل الأمن والأمان والاستقرار وتفادي الخداع الروسي.

مقالات ذات صلة