«بنوير» لـ«باشاغا»: لست وزيراً لـ«مصراتة» وتصرفاتك الحالية «عشوائية»

قال المتحدث باسم مليشيات صبراتة الفارة من المدينة عادل بنوير، إن: “فتحي باشاغا وزير داخلية الوفاق وليس وزير مصراتة، النمروش وكيل وزارة في الوفاق وليس وكيل الزاوية، الجويلي امر الغرفة التابعة للوفاق وليست غرفه الزنتان، ولهذا من يبدأ بزج باسماء المناطق في اي خلاف مع الوزراء أو اي فرد في الحكومة حتى ولو كان من كان في صفنا فهوا حافر مندس.. نختلف مع صفاتهم وليس من أين هم في شخصهم، أتمنى ان تصل الرساله لبعضهم” على حد قوله.

أضاف “بنوير” على حسابه بـ”فيسبوك”: “حرب باردة بين جماعة تأييد موقف الوزير وجماعة تخوين الوزير، لو بتسمعوا كليمة فوتو الموضوع نصيحة لوجه الله الاختلاف مش عيب بس متحولوشي لعداء.. كلمة للوزير من ينصح فيك بالتصرفات الحاليه راك عشوائي وبتزيد تمرمدها، الهروب للأمام غلط” على حد قوله.

وسبق أن وصف المتحدث باسم مليشيات صبراتة الفارة من المدينة عادل بنوير، الكلمة التي ألقاها الأحد الماضي، فتحي باشاغا، وزير داخلية حكومة الوفاق، مهاجماً فيها مليشيا “النواصي” بـ”العبيطة”.

قال “بنوير” على حسابه بـ”فيسبوك”: “كلمة الوزير العبيطة اليوم هيا بداية تكوين الاصطفاف وتذكرو هذا.. (باشاغا يا ريت خليت معركتك مع قدور في إطارها بدل ان تزج بالنواصي، حفظ الله رجال التبات الذين يتحملون قصف العدو وغباء الحلفاء” على حد قوله، في إشارة لمليشيات النواصي والتي يترأسها المدعو مصطفي قدور.

وكان «باشاغا» أعلن الأحد، في مؤتمر صحفي، أنه وجه رسالة بالخصوص لرئيس المخابرات لكنه لم يرد لأنه «تم ابتزازه وأصبح لا يستطيع أن يتخذ قراره»، معربا عن أسفه لأن «المخابرات الليبية لم تعد موثوقة الآن ليس بسبب أفرادها وإنما بسبب تسلل مليشيا إليها والسيطرة عليها وتستخدمه ضد مؤسسات الدولة ومن ضمنها وزارة الداخلية وتحاول أن تؤثر على مكتب النائب العام والقيادات العسكرية».

مقالات ذات صلة