«دردور» مُدافعاً عن منع «المرتبات»: لا أستغرب عدم صرفها لـ«حمير» يقفلون النفط

برر فرج دردور، الذي تعرفه قنوات “الإخوان” بـ”المحلل السياسي”، امتناع مصرف ليبيا المركزي عن صرف رواتب الموظفين عن شهري يناير وفبراير، وقال على حسابه بـ”فيسبوك” أمس الثلاثاء: “عندما يعمل بعض الليبيين ضد انفسهم لصالح جلادهم، ويدعون اقفال النفط، وهم مجرد حمير يحملون اسفار حفتر، فلا تستغرب توقف المرتبات!” على حد قوله.

وتجاهل “دردور” في تبريره، تصريحات مصدر مسؤول في وزارة المالية بـ”حكومة الوفاق”، عن أن المصرف المركزي لم يستجب حتى الآن لصرف مرتبات موظفي القطاعات الحكومية عن شهري يناير وفبراير.

أضاف “المصدر” لقناة “ليبيا بانوراما” في وقت سابق، أن مُحافظ “المركزي” المُقال، الصديق الكبير “تحجج بعدم اعتماد ميزانية عام 2020، الذي طالب من حكومة الوفاق تخفيضها إلى الحد الأدنى” على حد قوله.

كان “الكبير” قد صرح في وقت سابق، بأن المصرف المركزي لم يوافق بعد على ميزانية لعام 2020 مع حكومة فائز السراج لاقتراحها عجزا في الميزانية قدره 17.5 مليار دينار، مضيفا: “لقد رفضنا ذلك وطلبنا منهم خفض الإنفاق مضيفًا أن “العجز ما زال ممكنًا بسبب الحصار النفطي”، على حد زعمه.

وسبق أن هاجمت وزارة المالية بحكومة السراج، محافظ مصرف ليبيا المركزي في طرابلس، الصديق الكبير، متهمة إياه باستخدام أسلوب الديكتاتورية الإدارية بسبب رفض المصرف المركزي صرف المعاملات المالية للمرتبات الخاصة بشهر يناير.

مقالات ذات صلة