«الغرياني»: «حفتر» يحارب «الثوار» بـ«اليهود والنصارى والملاحدة»

دعا المفتي المعزول، المقيم في تركيا، الصادق الغرياني، من سمَّاهم “الثوار” إلى خرق الهدنة، وعدم الالتزام بوقف إطلاق النار في طرابلس، وقال مخاطباً المليشيات التابعة لـ”حكومة السراج”: “لا يوجد وقف لإطلاق النار إنما خداع من الأمم المتحدة وبعثتها في ليبيا، فلا توقفوا إطلاق النار، وقد أتى عدوكم حفتر لحربكم بشذاذ الأفاق من كل حدب وصوب، كاليهود والنصارى والملاحدة” على حد زعمه.

أضاف “الغرياني” في لقاء مع قناته “التناصح” اليوم الأربعاء: “العدو يحشد وهو واضح معنا، ونحن نداري ولا نستطيع أن نصرح للأمم المتحدة، ونحن المقهورون والمضطهدون، والحرب في طرابلس شرعية لأنها دفاع عن النفس، ويجب على الثوار أن يجتمعوا ويجمعوا أمرهم على عملية لدحره، فلا يجب أن يضرب كل يوم ونحن ننتظر” على حد قوله.

وأثني “الغرياني” على ثوار زوارة وأعيان الأمازيغ وجبل نفوسة لإعلان موقفهم ضد تحشيد حفتر في المنطقة الغربية، من أجل أن يحتل زوارة وراس اجدير، وغيرهما، وهذا عمل مشكور ونطلب منهم أن يزيدوا منه، ويقفوا وقفة رجل واحد وبلائهم معروف وشجاعتهم كذلك” على حد قوله.

وتابع “الغرياني” معلقاً على خلافات فتحي باشاغا وزير داخلية حكومة السراج، ومليشيا “النواصي”، وقال: “البعض يتصرف بحسن نية لكنهم يشقون الصف، ومنه ما حدث بين وزير الداخلية وبعض الكتائب، هذا الكلام أرى أن يأخذ المجرى القانوني الصحيح، والفتنة ينتظرها العدو منا، ولا ينبغي ذلك، وأنتم قدمتم مجهودات مشكورين عليها، والأجر لا يضيع عند الله، وأتمنى أن ما حدث يجب أن يمضي في مساره القانوني، لكن ابتعدوا عن الجهوية والفتنة والجاهلية، فهذا ما ينتظره منكم عدوكم.

مقالات ذات صلة