«أردوغان»: استطعنا قلب موازين الحرب في ليبيا لصالحنا بعد أن كانت في يد «حفتر»

قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الخميس، إن بلاده استطاعت أن تقلب موازين الحرب في ليبيا لصالحها وسحب البساط من “قوات حفتر”، وأيضا تمكنت من فعل ذلك في إدلب السورية.

وزعم أردوغان، في كلمة له، اليوم الخميس، خلال افتتاح أكاديمية السياسة لحزب العدالة والتنمية التركي في العاصمة أنقرة، أن تركيا قلبت مسار الأحداث في ليبيا، حيث كان في السابق لصالح حفتر، والأمر ذاته حصل في إدلب.

وتابع أردوغان:” لولا دعم روسيا وإيران، لما استطاع النظام السوري الصمود حتى الآن في البلاد”، مضيفتا: ” لا يمكننا اعتبار الأسد صديقاً لنا، وهو الذي قتل مئات الآلاف من مواطنيه”، على حد قوله.

وأردف الرئيس التركي: “سقط 3 شهداء من جيشنا في إدلب، لكن في المقابل تكبدت قوات النظام خسائر فادحة، على حد تعبيره.

واعترف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، الثلاثاء الماضي، بمقتل اثنين من جنوده في ليبيا، حيث تدعم القوات التركية حكومة السراج، مضيفا أن الحلفاء السوريين يشرفهم القتال هناك أيضا، وفقا لوكالة “رويترز”.

ولفت الوكالة، أن أنقرة تؤكد أن قواتها لا تقاتل في ليبيا بل تساعد في التنسيق مع حكومة السراج، إلا أن أردوغان قال السبت الماضي، إن لتركيا لها “عدة شهداء” في ليبيا، موضحا أمس الثلاثاء أن جنديين تركيين قُتلا.

مقالات ذات صلة