أوحيدة: مصير «جنيف» مرتبط بالاستجابة لشروط مجلس النواب

أكد النائب مصباح أوحيدة، أحد أعضاء قائمة البرلمان الليبي المقترحة لتمثيله في حوار جنيف، أن مصير مؤتمر جنيف مرتبط بمدى الاستجابة إلى الشروط التي وضعها البرلمان.

وقال أوحيدة، في تصريحات لـ«العربية.نت»: “إن طاولة الحوار في مؤتمر جنيف لا تعكس الواقع على الأرض بعد غياب الأطراف المؤثرة في البلاد، خاصة أن المسألة تتعلق بمصير بلد ويجب أن يقرره القادرون على تنفيذه”.

واستنكر تدخل البعثة الأممية في القائمة التي اختارها البرلمان الليبي لتمثيله في مؤتمر جنيف، مؤكدا أن ذلك يعدّ سببا آخر من أسباب تعليق البرلمان مشاركته في المحادثات، لما في ذلك من تعدّ على البرلمان الذي يمثل إرادة الشعب والسيادة الوطنية.

وكان أعضاء مجلس النواب الليبي المشاركون في لقاء جنيف ضمن المسار السياسي، قد غادروا مساء أول أمس الثلاثاء، سويسرا عائدين إلى الأراضي الليبية عقب إعلان الوفد تعليق مشاركته في المحادثات.

وانطلقت أمس الأربعاء، في جنيف جلسات المسار السياسي ضمن مخرجات مؤتمر برلين بشأن ليبيا المنعقد 19 يناير الماضي، والتي كان من المفترض أن تضم 13 عضوا من مجلس النواب، حيث علق أعضاء مجلس النواب الليبي المشاركون في حوار جنيف مشاركتهم في الحوار تحت شعار “لن نبيع الوطن”؛ اعتراضا على سياسة البعثة الأممية وعدم إطلاع المجلس على أجندة وجدول أعمال الحوار.

وكان النائب الثاني لرئيس المجلس ورئيس لجنة الحوار احميد حومة، قد صرح أن “اللجنة أعلنت تعليقها المشاركة في الحوار الذي ترعاه الأمم المتحدة والمقرر عقده الأربعاء، وذلك بسبب عدم رد البعثة الأممية في ليبيا على أجندة وجدول أعمال الحوار”.

وأوضح “حومة” أن “المجلس حدد 12 مطلبًا اشترط الاستجابة لها من أجل المشاركة في المسار السياسي لحل الأزمة الليبية، وأهمها تفكيك المليشيات وتشكيل مجلس رئاسي، وتنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية خلال مدة محددة.

يشار إلى أن مجلس النواب الليبي، كان قد أصدر القرار رقم 18 لسنة 2020، بشأن تشكيل لجنة مكونة من 19 عضوا، لتمثيله في الحوار السياسي المزمع عقدة في العاصمة السويسرية جنيف برعاية الأمم المتحدة.

وضم تشكيل اللجنة، الذى تحصلت “الساعة 24″، على نسخه منه، 13 عضوا وهم، أحمد حميد على رحومة رئيسا، وبدر على نجيب، ومحمد موسى دومه، ومصباح دومة أوحيدة، وعلى محمد كشير، وعادل مولود محفوظ، وحمد محمد البنداق، وحسن صالح الزرقاء، وبشير على الأحمر، وعبد المطلب أدريس، ويوسف عبد السلام الفرجاني، واحفيظ خليفة اشنبلة، وعز الدين عبد السلام قويرب.

كما تم تشكيل لجنة للدعم السياسي من 4 نواب وهم، على عمر التكالي، وعبد السلام شوهي اللوهي والهادي على الصغير، عطفا على تمثيل المرأة فى اللجنة بكل من النائبة صباح جمعة الحاج وسلطنه مسعود المسماري.

مقالات ذات صلة