«السباعي» لـ «المليشيات»: اجعلوا المساجد قريبة من المعركة حتى يتحقق النصر 

حرض علي السباعي، عضو مجلس النواب المنشق، وأحد دعاة الجماعة الليبية المقاتلة، المليشيات المسلحة في طرابلس على الأئمة والخطباء، معتبرًا أن “المساجد هي التي تفصل في المعارك، ومنها يبدأ النصر”. 

وطالب «السباعي» عبر حسابه على فيسبوك، اليوم الخميس، المليشيات المسلحة أن يلتمسوا النصر في المعركة بإحكام القبضة على المساجد قائلًا: “انظروا إلى مساجدكم أين هي؟ فبقدر قُربها من المعركة يكون النصر، ذلكم إن كُنتُم ترجون المدد والنصر من الله”.

وكان المفتي المعزول الصادق الغرياني، قد زعم في تصريحات سابقة أن “مساجد طرابلس انحرفت عن قضيتها ودورها”، معتبرًا أن “المساجد في المعركة دروها لا يقل عن دور المقاتلين في الجبهات”، على حد قوله

وأكد «الغرياني» عبر قناة «التناصح» ذراعه الإعلامية، أن “المساجد الآن مصطفة مع العدو، وأكثرها في طرابلس، حيث يدعون لحفتر ويقنتون له، ويسكتون في المواضع التي يجب عليهم أن يتكلموا فيها”.

وادعى المفتي المعزول، أن خطباء مساجد طرابلس “لاينكرون على حفتر رغم إجرامه، ويجاملونه ويعضهم يدعوا له”، لافتًا إلى ” أننا رأينا بعض الخلايا التي تم ضبطتها، وكذلك الكتيبة 604 في سرت، جميعهم انتهزوا الفرصة وانضموا للعدو علانية”.

وواصل «الغرياني» مزاعمه قائلًا: إن “المساجد يجب أن تتحرر من قبضة الظالمين، ويجب أن تكون مع المعركة، كما يجب على الحكومة أن تقوم بذلك وهي المسئولة”، مشيرًا إلى أن “الحكومة بسكوتها تعتبر متواطئة  ومصطفة مع العدو”.

واستطرد المفتي المعزول، قائلًا: “لابد من الناس أن يحرروا المساجد كي تؤدي رسالتها على الوجه المطلوب، وعندما يعودوا لنصرة الوطن بعد أن يتخلصوا من العمالة الأجنبية فإننا سوف نشيد بهم”، زاعمًا أنه لا يعادي أحدًا لشخصه إنما لأعمالهم التي تخدم المشروع الصهيوني”.

مقالات ذات صلة