بعد احتضانها للحوار السياسي الليبي.. «جنيف» تسجل أول إصابة بفيروس كورونا 

سجلت المدينة السويسرية «جنيف» اليوم الخميس، أول إصابة بفيروس كورونا المستجد، وذلك وفقا لما أفادت به قناة “روسيا اليوم” فى نبأ عاجل، وأعلنت السلطات الرومانية عن تسجيل أول إصابة بفيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) فى البلاد.

يشار إلى أن مدينة جنيف تحتضن اجتماعات المسار السياسي للحوار الليبي، التي انطلقت أمس الأربعاء، بمقر الأمم المتحدة في جنيف مقتصرة على الشخصيات المستقلة.

وأوضحت السلطات الرومانية أن الشخص المصاب بالفيروس كان قادما من إيطاليا، فيما سجلت النرويج أول إصابة بالفيروس لشخص عائد من الصين، وأعلنت السلطات الصحية النرويجية، أن المريض ليس فى وضع خطر، وصرّحت المسؤولة في المعهد النرويجي للصحة العامة لاين فولد للصحافيين بأن “الشخص ليس مريضا، إنه بصحة جيدة ولا تظهر عليه أي عوارض”، مضيفة “نستبعد أن يكون قد نقل العدوى لآخرين”.

وكانت السلطات الإيطالية قد أعلنت الثلاثاء الماضي، عن تسجيل أول حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد في إقليم لومبارديا شمالي البلاد، على الحدود مع سويسرا، وأوضحت السلطات، حسبما نقلت شبكة “سي إن إن” الأمريكية اليوم، أن المريض رجل يبلغ من العمر 38 عاماً وكان يرقد في مستشفى ببلدة كودوجنو بلومبارديا بسبب مشكلات في التنفس.

ونقلت السلطات الإيطالية المريض إلى إحدى المستشفيات الأخرى في مدينة بافيا بنفس الإقليم، على بعد 35 كيلومتراً جنوبي ميلانو.

وقالت السلطات الإيطالية إنها “لا تعتقد أن هذه الحالة هي التي كانت السبب في جلب الفيروس إلى الإقليم”.

 تجدر الإشارة إلى أن إيطاليا أصبحت أكبر بؤرة للفيروس في أوروبا بعد أن سجلت أكثر من 280 حالة إصابة بالفيروس وسبع حالات وفاة، فضلا عن وضع بعض المناطق قيد الإغلاق خشية انتشار الفيروس.

 كما أعلن رئيس وكالة الحماية المدنية فى إيطاليا أنجيلو بوريلى، ارتفاع حصيلة الإصابات بفيروس “كورونا المستجد ” فى البلاد إلى 283 حالة، وذكرت شبكة “سي إن إن” الإخبارية الأمريكية اليوم الثلاثاء، أنه تم تسجيل 212 إصابة في إقليم “لومبارديا”، و38 إصابة في إقليم “فينيتو” و23 إصابة في “إيميليا رومانيا”، فضلا عن ثلاث حالات في كل من “بييمونتي” و”لاتسيو” وحالتين في إقليم “توسكانا” وحالة إصابة واحدة في صقلية، وأوضحت الشبكة الأمريكية أن حالة الإصابة التي تم تسجيلها في جزيرة صقلية تعد الأولى التي تظهر جنوب البلاد.

ولفتت إلى أنه من بين إجمالي عدد حالات الإصابة الـ283، لقي سبعة مصابون حتفهم ، فيما تعافى أحد المصابين من إصابته .

وكان رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبى كونتى، أعربعن تضامنه مع سكان مدن منطقة “لومباردي”، والتي وصفتها السلطات باسم “المنطقة الحمراء”، والتي يُحتمل أن يكون قد تفشى بها فيروس (كورونا) المستجد.. موجها شكره لقوى إنفاذ القانون والدفاع المدني.

وقال كونتي – في تصريحات نقلتها وكالة أنباء (آكي) الإيطالية اليوم الثلاثاء “إن الأمر يتعلق بمجتمعات محلية تخضع لتدابير تقييدية، موضحًا أن إجراءات الحجر الصحي تقتصر حتى الآن على 14 يوما.. معربًا عن أمله في أن تكون فعالة في احتواء الفيروس.

وكانت وكالة الحماية المدنية في إيطاليا، أعلنت اكتشاف 40 حالة إصابة جديدة بفيروس (كورونا) المستجد شمال البلاد، موضحة أن الحالات الجديدة ترفع إجمالي حالات الإصابة بالفيروس في إيطاليا إلى 272 حالة، فيما لم ترتفع حالات الوفاة عن 7 أشخاص.

مقالات ذات صلة