«شكشك» و«الكبير» يبحثان «أزمة» تدبير الأموال بعد إقفال النفط

اجتمع خالد شكشك، رئيس ديوان المحاسبة الليبي، اليوم الخميس، والصديق الكبير، محافظ مصرف ليبيا المركزي المُقال، حيث تم خلال الاجتماع مناقشة الترتيبات المالية للعام 2020م والمخاوف المثارة بشأنها في ظل استمرار أزمة إيقاف إنتاج النفط وتصديره.

وذكر بيان لـ”ديوان المحاسبة”، أن الجانبين، ناقشا: “تداعيات الأزمة الراهنة ، وأهم الإجراءات والخطوات الاحترازية الممكن اتخاذها لمواجهة تلك التداعيات، كما تم الاتفاق على الإطار العام الذي ينبغي أن تكون عليه الترتيبات المالية في ظل هذه الظروف والقرارات والاجراءات التي ينبغي على الحكومة اتخاذها” على حد قول البيان.

وكان مصطفى صنع الله، رئيس مجلس إدارة المؤسسة الوطنية للنفط، قد شن في وقت سابق، هجوماً على “المؤسسات المالية” التابعة لـ”حكومة الوفاق”، بدعوى عدم إفصاحها عن أوجه إنفاق عوائد النفط، وقال “صنع الله” في كلمة له عبر مقطع فيديو على صفحة “المؤسسة” على “فيسبوك”: “مؤسستي لا علاقة لها بأوجه الإنفاق، نحن فقط نحصل على أموال النفط والغاز والإتاوات وغيرها، ويتم إيداع هذه الأموال في المصرف المركزي، ولا علاقة لنا بأوجه الإنفاق، ولا نعرف فيم تُنفق هذه الأموال” على حد قوله.

ورغم إقراره بعدم معرفته أوجه إنفاق عوائد النفط، إلا أن “صنع الله” عاد مرة أخرى ليؤكد عدم إنفاق عوائد النفط على الإرهاب”، وقال: هذا كلام عارٍ عن الصحة تماماُ.. لي سنتين أعلن عن الإيرادات الشهرية، وأدعو المؤسسات الأخرى أن تأخذ نفس المسار وتتبنى المزيد من الشفافية”، مخاطباً “المؤسسات المالية الأخري” و”المصرف المركزي” برئاسة الصديق الكبير: “إذا كنتم صح، وموقفكم سليم اطلعوا للناس وأعلموهم بأوجه انفاق عوائد النفط، وما هو ذاهب منها للمرتبات وغيره، لأن الناس يتم تضليلهم” على حد قوله.

مقالات ذات صلة