«إدارة أردوغان» تصاب بالتخبط وتستنجد بالناتو بعد خسائرها العسكرية بإدلب

يبدو أن إدارة الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أصيبت بحالة من التخبط الكبير بعد الخسائر التي تكبدها الجيش التركي في إدلب على يد قوات الجيش السوري، حيث اجتمع لمدة ساعتين مع قيادات نظامه الأمنية والعسكري دون أن يخرج بأي قرار، حسبما أفادت وكالة الأناضول الرسمية في تركيا.

وتعرضت قوات الجيش التركي إلى عدة هجمات متتالية من قوات الجيش السوري، أفقدته توازنه، حيث قتل 9 جنود أتراك في قصف جوي لقوات الجيش السوري على تمركزات للجيش التركي في إدلب، قبل سويعات، وفقل لما ذكره مسؤولون أترك.

وأفادت الأناضول، بأن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، عقد اليوم الخميس، اجتماعا أمنيا في العاصمة أنقرة.

ووفق بيان لدائرة الاتصال في الرئاسة التركية، اجتمع الرئيس أردوغان مع أركان الدولة بالمجمع الرئاسي.

وأضاف البيان، أن الاجتماع استغرق مدة ساعتين، دون ذكر تفاصيل أخرى.

كما استنجد وزير الخارجية التركي تشاووش أوغلو بحلف الناتو، حيث أجرى اتصالا هاتفيا مع الأمين العام لحلف الناتو ينس ستولتنبرغ، يطلب منه مساندة القوات التركية في إدلب باعتبار بلاده عضوة في الحلف، أو التدخل لوقف الهجمات السورية، وفقل لما ذكرته الأناضول.

الوسوم

مقالات ذات صلة