«البكوش»: خطة «سلامة» تقوم على ابتزاز «حكومة الوفاق» في المسارين السياسي والاقتصادي

قال المحلل السياسي صلاح البكوش، إن مبعوث الأمم المتحدة إلى ليبيا غسان سلامة يبتز “حكومة السراج” من أجل إرضاء “حفتر” – في إشارة إلى قائد الجيش الليبي المشير خليفة حفتر- لتقديم بعض التنازلات العسكرية، محملا حكومة السراج والمجلس الاستشاري ومجلس النواب- في إشارة إلى البرلمان الموازي في طرابلس- مسؤولية تدهور الأوضاع في ليبيا.

وزعم صلاح البكوش، في مداخلة هاتفية مع قناة «التناصح» التابعة للمفتي المعزول الصادق الغرياني، والتي تبث من تركيا، أن خطة غسان سلامة تقوم على ابتزاز حكومة الوفاق، من خلال المسارين السياسي والاقتصادي من أجل إقناع “حفتر” بتقديم بعض التنازلات في المجال العسكري.

ولفت إلى أن غسان سلامة، يحاول إثناء “حفتر” عن استخدام القوى العسكرية من خلال ابتزاز حكومة الوفاق سياسيا واقتصاديا بعد قوة حفتر العسكرية على أرض الواقع.

وأشار إلى أن “سلامة” يحاول إضفاء أفضل صورة على أسوأ وضع من خلال الدبلوماسية الدولية المعروفة، متابعا: “أنه لا يستطيع القول بأن الوضع متأزم في ليبيا ولكنه يحاول تحسين الصورة قدر المستطاع ولا يقدم الحقيقة”.

وشدد على أن الليبيين لا يمكنهم إلقاء اللوم على غسان سلامة في ظل حالة عدم الوضوح والتعاون بين مجلس الاستشاري ومجلس النواب “الموازي” والمجلس الرئاسي أو التفاهم بينهم للوصول إلى موقف موحد يستطيعون من خلاله الضغط على المجتمع الدولي في المسارات الثلاثة، لافتا إلى أن هناك تذبذب واختلافات وربما التأثر بضغوطات خارجية على الجهات الثلاثة دفعتهم للتراجع في قرارتهم أو تقديم تنازلات.

وادعى أن جميع الأطراف الليبية فقدت زمام الأمور في البلاد أصبح يديرها أطراف خارجية داعمة، حتى أصبحت المشكلة في القرار السياسي وليس العسكري لأنه لا يتماشى مع مستوى المعركة، بعد أن فقدت أطراف الصراع الحرية في اتخاذ القرار.

الوسوم

مقالات ذات صلة