“الترهوني”: على غسان سلامة احترام مجلس النواب والسيادة الليبية

دعت مقررة مجلس النواب صباح الترهوني المبعوث الأممي غسان سلامة إلى احترام مجلس النواب وأعضائه والسيادة الليبية وعدم تجاوز التقاليد الدبلوماسية.

وعارضت الترهوني حديث “سلامة” في مؤتمر صحفي في وقت سابق أن البعثة لم تتدخل في آلية اختيار أعضاء مجلس النواب المُشاركين في حوارات المسار السياسي، وتأكيده أن هناك آلية واحدة فقط نفذت بمجلسي النواب والأعلى للدولة في اختيار ممثليهم عن طريق الدوائر.

وقالت الترهوني في تصريح لقناة “218”، اليوم الجمعة، إن البعثة تدخلت في آليه الاختيار من البداية وهي التي فرضت على مجلسي النواب والأعلى للدولة أن يتم اختيار ممثلي لجان الحوار عن طريق الدوائر، وفرضت عليهم أيضا أن كل دائرة تقوم بالتصويت.

وأضافت النائبة أن البعثة الأممية تواصلت مع أعضاء مجلس النواب الموجودين في طبرق وطرابلس، وأرسلت لهم رسائل نصها (هل تريد ترشيح نفسك أو تريد التصويت أو تمتنع)، مشيرة إلى أنها كانت أحدهم، وأنها رفضت هذه الطريقة جملة وتفصيلًا.

وشددت مقررة المجلس على أن “النواب” هو صاحب اختصاص أصيل، وله الحق في اختيار من يراه مناسبا من ممثليه، مستطردة: “بُحكم امتلاك مجلس النواب للائحة داخلية فهو الذي يختار ممثليه بالحوار سواء بطريق الدوائر أو بالتفويض، وكان على بعثة الأمم المتحدة من البداية ألا تتدخل وتضع شروطا في الاختيار”.

ولفتت “الترهوني” إلى أن تدخل البعثة الأممية دعا النواب للخروج إلى وسائل الإعلام والحديث عن ذلك التدخل.

كما انتقدت مقررة مجلس النواب تصريح المبعوث الأممي بشأن عدم تزامن المسارات الثلاث، مؤكدة أن جميع المسارات مرتبطة ببعضها بعضا، وأهمها المسار الأمني باعتبار أن المشكلة في ليبيا أمنية وليست سياسية، مُضيفة أنه “في حال نجحت اجتماعات لجنة (5+5) فإن المسار السياسي سينجح”.

وكان المبعوث الأممي قال في المؤتمر: “اتفقنا في برلين على أن مسارات الحوار متزامنة وغير متلازمة بمعنى إذا تعثر أحد المسارات لا نتوقف في غيرها”، وأردف: “أتوقع الرد على مسودة الاتفاق في المسار العسكري يوم الاثنين المقبل”.

مقالات ذات صلة