الرئاسة التركية: لن تذهب دماء جنودنا في إدلب سدى وسنرد بالمثل

قالت تركيا، إنها لم ولن نقف متفرجة حيال ما تشهده مدينة إدلب السورية من أحداث مشابهة لتلك التي وقعت في رواندا، والبوسنة والهرسك، على حد قول الرئاسة التركية، بعد مقتل 29 جنديا من قواتها في مدينة إدلب في قصف شنته قوات الجيش السوري.

وزعم رئيس دائرة الاتصال في الرئاسة التركية، فخر الدين ألطون، فجر اليوم الجمعة، أن بلاده قررت الرد بالمثل على الجيش السوري الذي يوجه سلاحه صوب جنودنا، مدعيا أن القوات المسلحة الجوية والبرية تواصل قصف كافة الأهداف المحددة لقوات نظام الأسد.

وتابع فخر الدين ألطون:” لن تذهب دماء جنودنا الأبطال سدى، وستسمر أنشطتنا العسكرية بالأراضي السورية حتى كسر جميع السواعد التي امتدت على العلم التركي”، على حد زعمه.

وادعى في تصريحات أدلى بها، ونقلتها وكالة الأناضول التركية، الجمعة، أن بلاده لن تسمح بتهجير المدنيين من محافظة إدلب، مضيفا أن بلاده تدعو المجتمع الدولي بأسره وعلى رأسه أطراف مسار “أستانة” إلى الوفاء بمسؤولياتهم المنوطة بهم.

أعلن والي مدينة «هطاي» التركية رحمي دوغان، اليوم الجمعة، مقتل 29 جنديا تركيا جراء قصف جوي لقوات الجيش الوطني السوري، على تمركزات للقوات العسكرية التركية في إدلب.

وأفاد “دوغان”، في تصريح صحفي نقلته وكالة الأناضول الرسمية في تركيا، بوجود حالات إصابة خطيرة بين جنود الجيش التركي، نُقلوا من مدينة إدلب إلى أنقرة عبر معبر “جيلوة غوزو” الحدودي مع سوريا.

وأشار إلى أن علاج الجنود المصابين مستمر في المستشفيات التركية بعد القصف المتواصل للقوات السورية على تمركزاتهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة