الرئيس الموريتاني: ليبيا بحاجة إلى حوار شامل لا يستثني أحداً بأقصى سرعة

قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الشيخ الغزواني، إن موريتانيا بلاده تقف دوماً إلى جانب السعودية في وجه كل ما يطال أمنها واستقرارها ومصالحها، كما دعا إلى ضرورة إجراء حوار في ليبيا يكون شاملاً ولا يستثني أحداً.

وقال ولد الغزواني في مقابلة مع صحيفة «الشرق الأوسط» اللندنية نشرت اليوم الجمعة، أجريت على هامش زيارته للمملكة العربية السعودية، وقال إن الهدف من الزيارة هو «تعزيز أواصر الأخوة والصداقة والتعاون القائم بين البلدين، وأيضاً من أجل التشاور حول مختلف القضايا الملحّة وذات الاهتمام المشترك».

وطالب ولد الغزواني بإجراء «حوار شامل في ليبيا لا يستثني أحداً، تُسخّر لنجاحه جهود الأمم المتحدة، والاتحاد الأفريقي، وجامعة الدول العربية».

وقال: “ننظر إلى هذه الأزمات بحزن وألم وأسى. أما بخصوص ليبيا، فلا بد من الإسراع في إجراء حوار شامل لا يستثني أحداً، وتُسخّر لنجاحه جهود الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي وجامعة الدول العربية. أما بخصوص اليمن، فيتعين البناء على الشرعية الدستورية لإيجاد حلّ سلمي تشارك فيه سائر الأطراف. ومنطق الحوار هذا هو نفسه يجب أن يسود في كل من العراق، ولبنان، والسودان، بل وفي العالم العربي والعالم كله كسبيل وحيد لحل الأزمات”.

مقالات ذات صلة