“أوروبا” تعلن حالة الاستنفار بعد فتح أردوغان الحدود للمهاجرين

تأهبت عدد من الدول الأوروبية، وأعلنت حالة الاستنفار تحسباً لموجة جديدة من المهاجرين واللاجئين عقب أنباء أفادت بأن تركيا لن تعترض سبيل من يريد منهم التوجه إلى أوروبا. وتوافد آلاف المهاجرين من جنسيات مختلفة على سواحل بحر إيجه والولايات التركية الحدودية مع اليونان وبلغاريا منذ فجر أمس.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي قوله، إن الليلة قبل الماضية، بأن حكومة بلاده قررت السماح للاجئين الموجودين على أراضيها بالوصول إلى نقاط انطلاق قوارب المهاجرين إلى أوروبا، وذلك بعد أشهر من التشديد الأمني، وفقاً لاتفاق الهجرة واللاجئين الموقع بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في مارس2016.

وأمس أعلنت اليونان أنها تعتزم وضع جدار عائم يمتد لمسافة 2.7 كم، بارتفاع 1.10 متر، للحيلولة دون عبور اللاجئين جزر بحر إيجه في ولاية جناق قلعة شمال غربي تركيا.

وأكد رئيس الوزراء البلغاري بويكو بوريسوف، أن بلاده قررت تشديد الإجراءات الأمنية على طول حدودها الجنوبية الشرقية مع تركيا، وقال خلال اجتماع حكومي أمس،لدينا معلومات عن زحام كبير،  نطبق أقصى قدر من السيطرة على الحدود.

مقالات ذات صلة