“الكريوي”: على “السراج” إبلاغ “الأوقاف” بتوجيه خطباء المساجد للتحدث عن الحرب أو الانصراف

طالب فتحي الكريوي، الذي تقدمه القنوات الداعمة للغزو التركي بوصفه ناشطا مدنيا، فايز السراج رئيس المجلس الرئاسي أن يوجه خطابا إلى القائمين على الأوقاف تخير فيه خطباءها بالتحدث عن الحرب في منابر المساجد أو الانصراف، موجها كل اللوم لأئمة الجوامع اللذين يقدمون خطبا ليس لها علاقة بالدم الذي ينزف، أو الواقع المعاش، بحسب كلامه.

ووصف “الكريوي” في مداخلة تليفزيونية مع “قناة فبراير”، “الذراع الإعلامية لما يسمى ثوار فبراير”، رئيس البعثة الأممية لدي ليبيا غسان سلامه بالكذب على الليبيين وممارسة النفاق على حكومة الوفاق.

وبرر عزوف أهالي طرابلس عن التجمهر في الساحات والميادين لرفض الحرب ودعم مليشيات السراج بأنهم لا يزالون ينظرون إلى هذه الحرب على أساس أنها مشاكل بين مجموعتين أو طائفتين، وأنها ليست حربا وهذا راجع لعدم توعية الحكومة للشعب.

وأضاف أنهم مازالوا يسمعون أخبارا على مدى 10 شهور بأن قوات بركان الغضب مستعدة للحرب وتنتظر فقط الأوامر في حين أن طرابلس محاصرة وهم في حالة دفاع فقط، رغم أن صفوفهم انتظمت لكنهم لم يبادروا بالهجوم احتراما للهدنة.

الوسوم

مقالات ذات صلة