“المجلس الأعلى للنفط”: نرفض ملتقي القبائل الليبية فى تونس برعاية دول داعمة للإرهاب

قال المجلس الأعلى لحوض النفط والغاز والمياه “زله، مرادة، أوجلة، جالو، أجخرة، تازربو، الكفرة”، أنه ملتزم بمخرجات ملتقي القبائل الليبية بمدينة الجهاد ترهونة، الذى عقد في 20 فبراير الجاري، ويعتبرها منهاج عمل ملزم لكل الليبيين، كما يدعم بيان اللجنة الإعلامية بملتقي القبائل الليبية بشأن رفض الدعوة لحضور ملتقي القبائل الليبية فى تونس برعاية دول داعمة للإرهاب .

وأضاف المجلس في بيان له تحصل “الساعة24” على نسخه منه، أنه يستهجن ويستنكر القصف العشوائي للمدنيين من قبل الميليشيات والمرتزقة الإرهابين التابعين لحكومة الفرقاطة ويرفض سياسية البعثة الأممية برئاسية غسان سلامة فى تعاملها مع قضية الوطن وهي الغزو التركي وجلب المرتزقة السوريين ودعم المليشيات الإرهابية وعدم الاستجابة لمطالب الشعب الليبي فى كل المدن والقري الليبية المشددة والرافضة لحكومة ألا وفاق وطني وسحب الثقة منها ودعم القوات المسلحة العربية الليبية بقيادة المشير أركان حرب خليفة بالقاسم حفتر.

وتابع المجلس، نؤكد على أغلاق منابع النفط حتي تتحقق مطالب الشعب الليبي ونبارك التزام القوات المسلحة بإيقاف إطلاق النار باعتبارها مؤسسة عسكرية منضبطة.

يذكر أن الرئيس التونسي قيس عيد قد وجه، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع أمير قطر تميم بن حمد الأسبوع الماضي، دعوة للقبائل الليبية للاجتماع في تونس، لبحث التمهيد لإجراء انتخابات ليبية من دون تدخل خارجي

مقالات ذات صلة