بعد مرور عام.. تنظيم القاعدة يعترف رسميا بمقتل أحد قادته على يد “القوات المسلحة”

أعلن تنظيم “القاعدة في المغرب الإسلامي” مقتل أحد قادته المدعو “أبو طلحة الليبي” على يد القوات المسلحة العربية الليبية.

وبث التنظيم الإرهابي عبر مؤسسة الأندلس (أحد أبواقه الإعلامية) إصدارا صوتيا لمدة 33 دقيقة، ونعى خلاله عددا من قياداته ومن أبرزهم التونسي سيف الله بن عمر بن الحسين المحجوبي، المكني بـ”أبوعياض التونسي” مؤسس تنظيم “أنصار الشريعة” في تونس وشمال أفريقيا وقيادي بارز في التنظيم الإرهابي.

كما نعى التنظيم الجزائري جمال عكاشة المكني بيحيي أبوالهمام، نائب زعيم تنظيم “نصرة الإسلام والمسلمين” في منطقة الساحل الأفريقي، وكذلك السعودي أبو دجانة القصيمي، الناطق باسم تنظيم “المرابطين” المتطرف.

وأوضح الإصدار الصوتي أن الإرهابيين المذكورين استهدفتهم مروحيات فرنسية تابعة للجيش الفرنسي ضمن “عملية برخان”، في أثناء تنقلهم عبر ثلاث عربات مسلحة في منطقه “تمبكتو” شمال مالي، وتمت مصادرة الأسلحة التي كانت بحوزتهم في 21 فبراير 2019.

كما نعى التنظيم أيضا القيادي الليبي عبد المنعم سالم خليفة أبو حوية الحسناوي، المكنى بـ”أبو طلحة الحسناوي” أو “أبو طلحة الليبي”، مبينا أنه قتل في 18 يناير 2019، بعد محاصرته في منزل في دائرة “الشاطئ – سبها”، من قبل القوات المسلحة الليبية في 18 يناير 2019.

وكان المتحدث الرسمي باسم الجيش الليبي، اللواء أحمد المسماري، أعلن في مؤتمر صحفي في يناير 2019، مقتل الإرهابي عبد المنعم الحسناوي، الشهير بـ«أبو طلحة»، خلال عملية عسكرية للقوات المسلحة، لكن قنوات جماعة الإخوان والأبواق الإعلامية لـ”الوفاق” شككت دوما في نجاح القوات المسلحة في القضاء على الإرهابي الخطير.

مقالات ذات صلة