شيخ قبيلة الزوية: قبائل ليبيا لا تقبل بأي لقاء لحل الأزمة خارج الوطن ونرفض مشاركة قطر

قال رئيس المجلس الأعلى لقبيلة الزوية، الشيخ السنوسي الحليق الزوي، إن القبائل الليبية ترفض المشاركة في أي لقاء لحل الأزمة الليبية يعقد خارج الأراضي الليبية، وترفض أيضا مشاركة قطر في هذه اللقاءات، وذلك ردا على دعوة الرئيس التونسي قيس سعيد لعقد لقاء بين القبائل لحل الأزمة وبحث إجراء انتخابات.

وأضاف الزوي، في تصريحات نقلتها وكالة “سبوتنيك”، اليوم السبت، نحن كقبائل ليبية في المناطق الشرقية والغربية والجنوبية عقدنا اجتماعا في ترهونة بحضور أكثر من 5000 بين أعيان ومشايخ بجميع تركيبات المجتمع الليبي واتخذنا قرارا وكونا جسما يمثل الشعب الليبي، وهذا الجسم المسؤول يملك كل شيء وبالنسبة لنا كقبائل فإن أي لقاء خارج الوطن وخاصة للقبائل مرفوض.

وحول رفض دعوة الرئيس التونسي، قال الزوي “هذا الكلام بعد ما قام أمير قطر تميم بزيارة تونس، وجه الرئيس التونسي دعوته أثناء تواجده وهذه رسالة مبطنة من قطر للشعب الليبي ولكن نعلم أن الشعب التونسي نواياه نظيفة تجاه الشعب الليبي لكن، وجود أمير قطر هذا ما جعلنا نشك بالأمر ونرفض هذه الدعوة”.

وأضاف “أعرف رئيس الجمهورية التونسية قيس سعيد رجل فاضل وعاقل ويعلم مدى العلاقة الاجتماعية والنسيج الاجتماعي الذي يربط بين تونس وليبيا، وهو يحاول أن يوحد بين صفوف الليبيين ولكن لسنا مع أي لقاء أو اجتماع تحضره قطر. قطر هي سبب البلاء في ليبيا.

وتابع الزوي “في نفس الوقت نحن لماذا نجتمع في تونس أساسا ولا يوجد أي شي في تونس هناك حتي نجتمع بها نحن اجتمعنا وقلنا كلمتنا في ترهونة ونحن تابعين لمخرجات ترهونة ولن نتخلى عن المبادئ التي اتخذنها وآمنا بها، ونحن نتحدث مع الشعب الليبي والأعيان والمشايخ الموجودين في ليبيا لكن الذين يتواجدون خارج الوطن هذا لا يمثل إلا نفسه أي لقاء لما يسمونه بالقبائل خارج أرض الوطن ليبيا نحن لسنا معه ونرفضه”، مؤكدا “نحن رافضون لأي اجتماع يكون من تحت الستار تبع القطريين مرفوض لدينا ولن يحضر أحد هناك من قبائلنا، والذي يريد أن يحضر سوف يمثل نفسه فقط لا يمثل الشعب الليبي الشعب الليبي في ليبيا وليس خارج ليبيا.

وحول نتائج اجتماع ترهونة، قال الزوي “خلال اجتماع ترهونة قمنا بتشكيل جسم شرعي ويعتبر بمثابة مجلس للشيوخ وهذا الجسم يمثل الشعب الليبي ويتكون من 15 شيخا من المشايخ من الشرق والغرب والجنوب من كل تركيبات المجتمع الليبي وهم من يتحدثون ويمثلون ليبيا شرعياً”، موضحا أن مهام هذا المجلس تتمثل في المواجهة والنقاش مع كل من يتحدث على القضية الليبية والآن القرار قرار المشايخ والأعيان هم من يمثلون الليبيون وليس أفراد خارج الوطن يتحدثون عن ليبيا هذا شيء مرفوض.

مقالات ذات صلة