“قنونو”: سنرد على العصابات الغازية وفق ميثاق الأمم المتحدة

دعا المدعو محمد قنون الناطق باسم ما يسمى الجيش الليبي (المليشيات المسلحة التابعة لفائز السراج) المواطنين إلى الابتعاد عن أماكن تواجد ما وصفهم بـ”المرتزقة والعصابات الغازية” جنوب طرابلس (قوات الجيش الوطني الليبي)، على حد زعمه.

وادعى قنونو في تصريحات نقلتها قناة “فبراير” إحدى أبواق “الوفاق”، قائلا: “لأجل أن يكون هناك سلام في مستقبل ليبيا أصبح من الواجب إسكات منصات الصواريخ للعصابات الغازية وإبعاد خطرها عن المدنيين”.

واعتبر الناطق باسم المليشيات المسلحة التابعة للسراج أن الإدانات الأممية لم ولن توقف قصف المدنيين، من قبل العصابات المعتدية، على حد زعمه، وتابع مدعيا: “ما يوقفها استعمال حقنا في الدفاع عن أنفسنا وفقا لما تقره نصوص ميثاق الأمم المتحدة”.

وواصل قنونو ادعاءاته: “عشوائية قصف العصابات الغازية نحو الأحياء المدنية (استهداف مواقع الأتراك في طرابلس) ما هي إلا محاولة لإفشال كل جهود الحوار، كما أفشلتها منذ بداية العدوان (عملية تحرير البلاد من المرتزقة والمليشيات المسلحة) وبحضور الأمين العام للأمم المتحدة”.

وتأتي تصريحات قنونو ردا على استهداف الجيش الليبي مواقع الأتراك في مطار معيتيقة اليوم الجمعة.

وقالت مصادر مطلعة إن القوات المسلحة وجهت عدة ضربات إلى مواقع الأتراك، مشيرة إلى ارتفاع حصيلة قتلى الغزاة الأتراك إلى أكثر من 15 قتيلا، منهم مستشارون وحراس يعملون على تحويل معيتقية إلى قاعدة عسكرية تركية.

وأضافت المصادر أن الضربات أسفر عنها تدمير مصادر النيران في مشروع الموز، وغابة النصر، والتي كانت تستهدف السكان في قصر بن غشير بشكل يومي.

وتابعت: “تم تدمير رادارين عسكريين وغرفة قيادة طائرات مسيرة تركية، استخدمت في استهداف وقتل مدنيين بطرابلس”، مؤكدة على  أن حالة من الهلع والخوف دبت بين الأتراك والمرتزقة السوريين، وتوجه عدد منهم إلى ميناء طرابلس طلبا للمغادرة.

مقالات ذات صلة