وزير الدفاع اليوناني: المهاجرون غير الشرعيين لم يأتونا من إدلب وإنما من تركيا

صرح وزير الدفاع اليوناني نيكوس باناجيوتوبولوس بأن حكومة بلاده تعمل على تعزيز الأمن على حدودها، إثر فتح تركيا الطريق للمهاجرين الراغبين في عبور اليونان بطريقة غير شرعية من مقاطعة إفروس.

وقال باناجيوتوبولوس في تصريحات نقله “تلفزيون سكاي” اليوناني، اليوم السبت، إن أوامر رئيس الوزراء واضحة بضرورة حماية الحدود، لافتا إلى أن أفراد حرس الحدود اعتقلوا عددا من المهاجرين (دون تحديد أعدادهم).

وأضاف الوزير اليوناني أن الأشخاص الذين تجمعوا على الحدود ليسوا لاجئين من إدلب السورية، لأنهم لم يصلوا إلى حدود بلاده بهذه السرعة.

ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول تركي قوله إن حكومة بلاده قررت السماح للاجئين الموجودين على أراضيها بالوصول إلى نقاط انطلاق قوارب المهاجرين إلى أوروبا، وذلك بعد أشهر من التشديد الأمني، وفقا لاتفاق الهجرة واللاجئين الموقع بين أنقرة والاتحاد الأوروبي في مارس 2016.

وتأهبت عدد من الدول الأوروبية، وأعلنت حالة الاستنفار تحسبا لموجة جديدة من المهاجرين واللاجئين، فيما توافد آلاف المهاجرين من جنسيات مختلفة على سواحل بحر إيجة والولايات التركية الحدودية مع اليونان وبلغاريا منذ فجر أمس الجمعة.

وأعلنت اليونان أنها تعتزم وضع جدار عائم يمتد لمسافة 2.7 كم، بارتفاع 1.10 متر، للحيلولة دون عبور اللاجئين جزر بحر إيجة في ولاية جناق قلعة شمال غربي تركيا.

مقالات ذات صلة