السباعي: لو تمسكنا بمبادئ «القتال السني» لحققنا النصر مثل «طالبان»

وصف علي السباعي عضو مجلس النواب المنشق، وأحد دعاة الجماعة الليبية المقاتلة، ما حققته حركة طالبان الأفغانية ضد أمريكا بـ«النصر»، مشيرا إلى أنهم -مليشيات السراج- لو تمسكوا بمبادئ ما أسماه بـ«القتال السني» لحققوا نصرا شبيه بطالبان.

وقال السباعي، في منشور له عبر صفحته الرسمية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: “حركة طالبان السّنية الحنفية تحقق نصرا باهرا، وتجبر أقوى قوة في العالم للخروج من أراضيها وهي تجر أذيال الخيبة والهزيمة”.

وأضاف “هذا النصر، بعد توفيق الله، له أسباب كثيرة، من أعظمها، تمسك الحركة بمبدأ «الجهاد والقتال السّنّي»، خلافا لما جرى في العراق وسوريا وبعض المدن في ليبيا”.

وكان السباعي، قد حذر يوم الجمعة الماضي، ممن أسماهم بـ«الخونة»، ملمحاً إلى أنهم كانوا وراء القصف الدقيق الذي نفذه الجيش يوم الجمعة، على مواقع المرتزقة الأتراك في مطار معيتيقة وغابة أبو سليم.

قال: “بدأنا نعد الصواريخ التي تتساقط على طرابلس وأحيائها، 3 على الميناء، 4 على سوق الجمعة، 2 على حي دمشق، 3 على بو سليم، وهكذا، وإذا استمر الحال بهذا الأداء من السراج وحكومته، سنسمع قريبا، 50 على معيتيقة، 70 على شارع الزاوية، 90 على زاوية الدهماني، وهكذا”، على حد قوله.

وأضاف “أول الغيث قطرة، والنيران الضخمة تبدأ بمستصغر الشرر، ومهما نزلت بِنَا من كوارث فلن يرحمنا المجتمع الدولي، وسوريا أمامكم، وقبلها فلسطين. هناك خونة وراء ظهورنا، ولهم أثر كبير في إدارة المعركة، يجب معرفتهم ومحاسبتهم قبل فوات الأوان” على حد قوله.

الوسوم

مقالات ذات صلة