«بن طاهر»: أدعو الله أن ينتصر أردوغان في «إدلب» حتى يقرر لنا مصير ليبيا

تضرع طاهر بن طاهر، المحلل السياسي من مصراتة، ومدير إدارة البعثات السابق، إلى الله داعيًا بأن يساعد تركيا في حربها بإدلب السورية وأن تخرج بموقف جيد، مشيرًا إلى أن “انتصار تركيا هناك سيجعل منها لاعبًا رئيسيًا في مصير ليبيا”، على حد قوله.

وزعم «بن طاهر» في مداخلة تلفزيونية عبر قناة فبراير، “الذراع الإعلامية لما يسمى ثوار فبراير”، أن معسكر حفتر يرتكب الكثير من الأخطاء لأنه يسير في اتجاه الولاء الكامل لروسيا وإعادة العلاقات مع سوريا، متهمًا عبد الهادي الحويج وزير خارجية الحكومة الليبية بأنه يعيد في دمشق الخطاب القومجي والملفات القديمة التي لا قيمة لها.

وقال إن حكومة الوفاق عملت سنتين ضد تشكيل جيش في المنطقة الغربية، لكن التغيير في موقفها حدث عندما أراد حفتر أخذ الجمل بما حمل، ولهذا أصبحت هذه الحكومة بعد 4 أبريل الماضي تدافع عن الليبيين والدولة الديمقراطية التي كانت في مهب الريح، داعيًا في ذات الوقت حكومة الوفاق إلى الضغط على من يقفلون النفط لأن استمرار قفل النفط سيجهض فكرة الدولة المدنية ويهدد الديمقراطية في ليبيا.

مقالات ذات صلة