محمود إسماعيل: على المجتمع الدولي تحويل «حفتر» إلى محكمة الجنايات 

دعا محمود إسماعيل، الذي اعتادت قنوات الإخوان على وصفه بـ «الباحث في الشئون السياسية»، المجتمع الدولي إلى بعث الأمن والأمل وتنفيذ الإجراءات الفاعلة التي من شأنها إطلاق حياة سياسية في ليبيا تؤدي إلى دولة مدنية ديمقراطية تنعم بالخير والرخاء، لكنه قلل من فاعلية هذه الإجراءات على اعتبار أن الفاعلين الدوليين في المشهد الليبي يتجهون نو مصالحهم المتقاسمة والمتقاطعة والمتقاربة، على حد زعمه.

وطالب «إسماعيل» في مداخلة هاتفية على قناة «التناصح» الذراع الإعلامية للمفتي المعزول الصادق الغرياني، المقيم في تركيا، سياسيين حكومة السراج بوضع شروط لقبول أي مبعوث دولي أخر خلفًا لسلامة من بينها أن يكون نزيهًا وواضحًا ويتجه بالديمقراطية وليس متأثرًا بدول الإمارات ومصر وفرنسا والدولة الأخرى الطامعة في ليبيا، مشددًا على “ضرورة ملاحقة المبعوثين الدوليين السابقين وعلى رأسهم «سلامة» قضائيًا وأن يكون هناك وضوح في انتهاء المرحلة الانتقالية عبر الاستفتاء على الدستور حتى وإن كانت به بعض المثالب”، على حد قوله.

وطالب «إسماعيل» -المعروف بعدائه الشديد للجيش الليبي ومناصرته للمليشيات- “المجتمع الدولي بتحويل حفتر إلى محكمة الجنايات الدولية، زاعمًا أن قائد الجيش الليبي مجرد ديكتاتور فاشل يحمل ماضي وحاضر ملطخين بالدماء ومستقبل سيكون أسود”، على حد زعمه.

مقالات ذات صلة