وكالة «بيانيت» التركية: نظام أردوغان يعتقل صحفيا كشف هوية الضابط المقتول بليبيا

اعتقل الصحفي باريش تيركوغلو مدير الأخبار في موقع “أودا تي في” الإخباري التركي من منزله بناءً على تعليمات شفهية من نائب المدعي العام في اسطنبول حسن يلماز في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء، وفقًا لما أورده موقع “أودا تي في”، في موجة جديدة من نظام أردوغان لاستهداف الصحفيين.

وأكدت وكالة «بيانيت» التركية، في خبر لها، رصدته وترجمته «الساعة 24» أنه تم نقل تيركوأوغلو إلى قسم الأمن في مديرية الأمن في إسطنبول في شارع فاتان، ومن المتوقع أن يتم إحالته إلى محكمة إسطنبول.

وصرح محاميه سركان غونيل أنه حتى الساعة 11 من صباح اليوم، لم يتم نقل باريش بعد. البيان الرسمي الوحيد فيما يتعلق باحتجازه هو أنه قد تم احتجازه “بسبب تقرير إخباري”.

وأشار موقع “أودا تي في” إلى أن تيركوغلو قد تم احتجازه بسبب مقال إخباري يشير إلى حصول موقع “أودا تي في” على صور جنازة ضابط الاستخبارات التركية الذي قتل في ليبيا، ودُفن في صمت وبدون مراسم.

بعد اعتقال الصحفي باريش تيركوغلو، نشر الموقع تقريرًا إخباريًا تسأل في عنوانه “لماذا يتم استهداف موقع “أودا تي في” على الرغم من أن نفس الأخبار تم نشرها في منافذ الأخبار الأخرى”.

وأشار موقع “أودا تي في” إلى أن النائب في البرلمان التركي “أوميت أوزداغ” قال إن اسم الشخص المقتول في ليبيا قد نشر علنًا منذ أسبوع، مشددًا على أن العديد من وسائل الإعلام نشرت أيضًا هذه المعلومات.

ووجه موقع “أودا تي في” دعوة للإفراج الفوري عن مدير الأخبار التابع له، وشدد على أن “احتجاز باريش تيركوغلو مخالف للقانون”، كما أعلن الصحفي باريش بيليفان، زميل تيركوأوغلو، اعتقاله بتدوينه على موقعه في توتير:” تم احتجاز صديقي وزميلي الصحافي باريش تيركوغلو من منزله في وقت مبكر من صباح اليوم”.

يشار إلى أن باريش تيركوغلو الصحفي والكاتب، يعمل كمدير أخبار في موقع “أودا تي في” الأخباري منذ عام 2008.

مقالات ذات صلة