«برلمانية أوروبية»: ابتزاز «أردوغان» وضيع ومرفوض يجب معاقبته ومقاطعته إذا لزم الأمر

 

نددت برلمانية أوروبية بما وصفته بـ”الإبتزاز” من قبل الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، قائلة إن على الاتحاد الأوروبي وقف عقد إجتماعاته على التراب التركي.

ودعت عضو البرلمان الأوروبي من حزب الرابطة الإيطالي المعارض، فرانشيسكا دوناتو، في بيان الأربعاء، الى “إلغاء مهمة البرلمان الأوروبي إلى الجمعية البرلمانية للاتحاد من أجل المتوسط، والتي أشكّل أحد أعضاءها، والمقرر عقدها في 7 الشهر الجاري في أنطاليا (جنوب غرب تركيا)، كإجراء وقائي إزاء حالة الطوارئ المرتبطة بفيروس كورونا”.

واضافت البرلمانية الأوروبية على ضوء سلوك الحكومة التركية أمام حالة الطوارئ للمهاجرين السوريين، “أطلب من رئيس البرلمان ساسولي رفضًا صريحًا لإستعداد البرلمان الأوروبي لعقد اجتماعات من أي نوع على الأراضي التركية في المستقبل، إلى أن تتوقف حكومة أردوغان عن قصف سوريا وانتهاك الاتفاقيات مع الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق باستقبال اللاجئين السوريين، بعد تلقيها حوالي 6 مليارات يورو من الاتحاد الأوروبي”.

وأشارت دوناتو الى أن “الحل الوحيد لوقف تدفق آلاف المهاجرين إلى الدول الأوروبية هو إنهاء الحرب في سوريا”، والذي “لن يحدث بالتأكيد طالما استمرت تركيا بمهاجمة الجيش السوري بمبادرة انفرادية، ودون أية حاجة للدفاع عن أراضيها”.

وذكرت البرلمانية المعارضة أن “ابتزاز أردوغان وضيع ومرفوض، وعلى الاتحاد الأوروبي استخدام كل وسيلة لنزع فتيل التهديد التركي المتمثل بزعزعة استقرار أراضينا، بما في ذلك من خلال فرض العقوبات وقطع أي علاقة دبلوماسية إذا لزم الأمر”.

مقالات ذات صلة