بلومبيرج ينسحب من السباق الرئاسي الأمريكي لحساب بايدن

أعلن عمدة نيويورك الأسبق، الملياردير مايكل بلومبيرج، الأربعاء، انسحابه من السباق الانتخابي للحزب الديمقراطي، ودعمه للمرشح جو بايدن.

وبحسب النتائج غير النهائية في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي “الثلاثاء الكبير”، التي يتنافس فيها المرشحون الديمقراطيون على أصوات مندوبي الحزب في 14 ولاية، فإن مايكل بلومبرج لم يفز سوى بأصوات تتراوح بين 4 – 8 مندوبين.

وفاز جو بايدن، نائب الرئيس السابق الذي كانت حملته في وضع شديد الصعوبة قبل أسابيع فقط، بتسع من 14 ولاية شاركت في التصويت في “الثلاثاء الكبير”، بما شمل فوزا مفاجئا في تكساس وماساتشوستس.

وحصل بايدن على 252 صوتا، فيما حصل بيرني ساندرز على 215.

وكان بلومبرج (77 عاما) قد أعلن على موقعه الإلكتروني، أنه ترشح للرئاسة “ليهزم دونالد ترامب ويعيد بناء أميركا”.

وأضاف: “لا يمكننا تحمل 4 سنوات أخرى من تصرفات ترامب الطائشة وغير الأخلاقية”.

وضخ بلومبرج نحو 700 مليون دولار في حملته الانتخابية التمهيدية في الحزب الديمقراطي، في أكبر ميزانية لمرشح في انتخابات حزبية بتاريخ الولايات المتحدة.

وتبلغ ثروة بلومبيرج أكثر من 54 مليار دولار، وفقا لفوربس، وهو يستخدم أمواله الشخصية للإنفاق بشكل كبير على حملات الإعلانات على الإنترنت والتلفزيون.

مقالات ذات صلة