«إسماعيل»: فتح السفارة في دمشق المراد منه تسهيل استقدام المجموعات المتطرفة لمناصرة «حفتر» 

وصف الدكتور محمود إسماعيل الباحث في الشؤون السياسية، والضيف الدائم على قنوات الإخوان، النظام السوري بأنه غير شرعي ويقوم بقتل شعبه وإبادته وبالمقابل هناك ثورة سورية يراد العمل على إطفائها، مشيرًا إلى أن حكومة الثني والأجسام الموازية تتفق مع النظام السوري في كونهما غير شرعيين ويعتمدان منهج  القتل والدمار.

واستبعد «إسماعيل» في مكالمة هاتفية، مع قناة التناصح، الناطقة باسم المفتي المعزول الصادق الغرياني، المقيم في تركيا، قيام “مجلس الأمن باتخاذ أي إجراء ضد قيام الحكومة الليبية بافتتاح السفارة في دمشق، لافتًا إلى أن رد فعله سيقتصر فقط على إصدار بيانات الإدانة”، على حد قوله.

واتهم النظام السوري بالاعتداء على الدولة الليبية وممتلكاتها، مطالبًا حكومة السراج باتخاذ الإجراءات القانونية أمام الجهات الرسمية وإشعار المجتمع الدولي وجميع مكوناته دولًا ومنظمات بالانتهاكات المتكررة على ليبيا، زاعمًا أن افتتاح السفارة الليبية في دمشق يراد به تسهيل استقدام المجموعات المتطرفة المناصرة لحفتر وأن هناك رحلات أسبوعية إلى المنطقة الشرقية تحمل تلك المجموعات التي يحاول من خلالها حفتر القول بأن سيتنتصر رغم أننا على يقين بأنه سينتهي بالهزيمة المتردية، بحسب ادعائه.

مقالات ذات صلة