«دردور»: «النظام السابق» لم ينفق على دراستي للدكتوراة في فرنسا من بيت ماله

نفى فرج دردور، أن تكون رسالته للدكتوراة، التي حصل عليها من فرنسا في “الكتاب الأخضر”، وذلك في معرض هجومه على الصحفي عبد الحكيم معتوق الترهوني، متسائلاً: “ما علاقتك يا عبد الحكيم بالعلم والعلماء”.

أضاف “دردور” الذي يقدم نفسه بوصفه “محللاً سياسياً”، على حسابه بـ”فيسبوك” اليوم الخميس: “الترهوني الذي لا يجيد اي لغة اجنبية، لا يستطيع الاطلاع على النشرة العلمية المسجل فيها اسمي ورسالة الماجستير والدكتوراه الفرنسية، ولهذا السبب اعذره حينما قال إن القذافي صرف علي من بيت ماله للدراسة في فرنسا، ولكنني فشلت ولم اكمل دراستي” على حد قوله.

وواصل “دردور” هجومه: “اعوان النظام السابق ليس غريبا عليهم الكذب، فعلى الرغم من ان رسالتي للدكتوراه معروضة وهي في مجال تقنيات التعليم، فإنهم يصرون على انها في الكتيب الاخضر، والدجاجة تبيض والديك لا يبيض…. الخ، وكأنهم يريدون ان يعيرونني بما يفتخرون به هم، يعني حتى انت معنا، للاسف لا يوجد اجهل من اعوان النظام السابق الهتافين كالشيعة” على حد قوله.

مقالات ذات صلة