«أبو راوي»: «حفتر لا يملك الوطنية ولا الجنسية الليبية ولا يرجى منه خير»

زعم سالم بوراوي، آمر ما يعرف بـ “غرفة العمليات والسيطرة” التابعة لمليشيات السراج، أن “قوات بركان الغضب” تتعامل بالرماية غير المباشرة لإسكات نيران “العدو” حتى تجنب العاصمة ويلات الحرب، موجها في ذات الوقت شكره إلى من يستحقون الشكر، وتحيته لمن يذودون عن الوطن ويسعون للنهوض والارتقاء به، دون تسميتهم.

واتهم أبو راوي، في مداخلة هاتفية عبر قناة “ليبيا الأحرار” التي تبث من تركيا وتعد بوقا للإخوان، “حفتر” بأنه المسؤول الأول عن اختراق الهدنة، لأن وقف إطلاق النار من حفتر أو إجباره على ذلك يعني إنهاء مشروع الكرامة، والانقلاب العسكري على أهداف ومبادئ “ثورة 17 فبراير” بحسب كلامه .

وأوضح أن قوتهم تكمن في عقيدتهم وإيمانهم بقضيتهم، وهي أقوى من السلاح الذي يمتلكه حفتر، مشيرا إلى أنهم في جاهزية، ولديهم قوات في الزاوية وزوارة علاوة على قواتهم الموجودة أصلا في طرابلس ويوقرين، كما أن الأمور السياسية تسير في صالحهم بعد هدوء الحكومة الفرنسية وانسحاب غسان سلامة ودخول أمريكا على المشهد الليبي، وفقا لادعائه.

وتمنى ” أبو راوي” الذي تقدمه قنوات الإخوان أيضا بصفة قائد ميداني، من حكومة السراج أن تبذل قصارى جهدها، للحد من المخاطر التي تواجههم، مطالبا أجهزة الدولة بأن تؤدي دورها بكفاءة، وأكثر من ذي قبل، حتى تجنب البلاد الحرب والدمار.

وختم مداخلته بالادعاء بأن حفتر لا يملك الوطنية، ولا الجنسية الليبية، ولا يهمه ما يحدث بين الليبيين، كما لا يرجى منه خير.

مقالات ذات صلة